من لي بمن إن سمته حاجة

ديوان الشريف المرتضى

مَن لي بمن إنْ سُمته حاجةً

شمّر فيها فَضْلَ أذيالِهِ

فيبذل النّفسَ ولا يرتضي

في لَزَباتي بَذْلَ أموالِهِ

وحاملٍ ثِقْلي على ظهرِهِ

كأنّه من بعض أثقالِهِ

لو غدر النّاسُ به كلُّهمْ

ما خطر الغدرُ على بالِهِ

وربّما أعرضتُ عنه فلا

أعدَمُ منه فضلَ إقبالِهِ

ما عثرتْ رِجلُ اِمرئٍ مُنفِضٍ

أغنته كفّاهُ بإذلالِهِ

ولا رأته عينُ ذي زلّةٍ

أَبدَلَ إفحاشاً بإجمالِهِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف المرتضى، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات