من لم تر الحلة الفيحاء مقلته

ديوان صفي الدين الحلي
شارك هذه القصيدة

مَن لَم تَرَ الحِلَّةَ الفَيحاءَ مُقلَتُهُ

فَإِنَّهُ في اِنقِضاءِ العُمرِ مَغبونُ

أَرضٌ بِها سائِرُ الأَهوالِ قَد جُمِعَت

كَما تَجَمَّعَ فيها الضَبُّ وَالنونُ

فَالغُدرُ طافِحَةٌ وَالريحُ نافِحَةٌ

وَالوُرقُ صادِحَةٌ وَالطَلُّ مَوضونُ

ما شانَها غِيرُ بَغيِ الجاهِلينَ بِها

كَأَنَّها جَنَّةٌ فيها شَياطينُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (677 - 752 هـ / 1277 - 1339 م) هو أبو المحاسن عبد العزيز بن سرايا بن نصر الطائي السنبسي نسبة إلى سنبس، بطن من طيّ. وهو شاعر عربي نظم بالعامية والفصحى، ينسب إلى مدينة الحلة العراقية التي ولد فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

أيا خير مصحوب ويا خير صاحب

أيا خير مصحوبٍ ويا خير صاحب عليكَ اتكالي في جميعِ مطالبي عليك اتكالي ثم أنت وسيلتي إليك فحُل بيني وبين مطالبي وكن عند ظني لا

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

هب النسيم معطر الأراج

هَبّ النّسيمُ معَطَّرَ الأراجِ فشَفَى لَواعِجَ قَلْبي المُهْتاجِ وافَى يُحدِّثُ عن أحِبّتيَ الأَلى أصْبَحتُ أكْني عنْهُمُ وأُحاجي فاشْرَبْ علَى ذِكْرِ الحَبيبِ وسَقِّني صَهْباءَ تُشْرِقُ في

ديوان قيس بن الملوح
قيس بن الملوح

ألا يا حمامات الحمى عدن عودة

أَلا يا حَماماتِ الحِمى عُدنَ عَودَةً فَإِنّي إِلى أَصواتِكُنَّ حَنونُ فَعُدنَ فَلَمّا عُدنَ عُدنَ لِشِقوَتي وَكِدتُ بِأَسرارٍ لَهُنَّ أُبينُ وَعُدنَ بِقَرقارِ الهَديرِ كَأَنَّما شَرِبنَ مُداماً

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

وما كمد الحساد شيء قصدته - المتنبي

شعر المتنبي – وما كمد الحساد شيء قصدته

بَلَغتُ بِسَيفِ الدَولَةِ النورِ رُتبَةً أَثَرتُ بِها مابَينَ غَربٍ وَمَشرِقِ إِذا شاءَ أَن يَلهو بِلِحيَةِ أَحمَقٍ أَراهُ غُباري ثُمَّ قالَ لَهُ اِلحَقِ وَما كَمَدُ الحُسّادِ

شعر البحتري - وأحب آفاق البلاد إلى الفتى

شعر البحتري – وأحب آفاق البلاد إلى الفتى

كَم مَشرِقِيٍّ قَد نَقَلتُ نَوالَهُ فَجَعَلتُهُ لي عُدَّةً بِالمَغرِبِ وَأَحَبُّ آفاقِ البِلادِ إِلى الفَتى أَرضٌ يَنالُ بِها كَريمَ المَطلَبِ وَلَدى بَني يَزدادَ حَيثُ لَقيتُهُم كَرَمٌ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً