من كان يزعم أن سيكتم حبه

ديوان أبو العتاهية

مَن كانَ يَزعُمُ أَن سَيَكتُمُ حُبَّهُ

أَو يَستَطيعُ السَترُ فَهوَ كَذوبُ

الحُبُّ أَغلَبُ لِلرِجالِ بِقَهرِهِ

مِن أَن يُرى لِلسِرِّ فيهِ نَصيبُ

وَإِذا بَدا سِرُّ اللَبيبِ فَإِنَّهُ

لَم يَبدُ إِلّا وَالفَتى مَغلوبُ

إِنّي لَأَحسُدُ ذا هَوىً مُستَحفِظاً

لَم تَتَّهِمهُ أَعيُنٌ وَقُلوبُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

صرمت حبالك بعد وصلك زينب

صَرَمتِ حِبالَكِ بَعدَ وَصلَكِ زَينَبُ وَالدَهرُ فيهِ تَصَرُّمٌ وَتَقَلُّبُ نَشَرَت ذاوئِبَها الَّتي تَزهو بِها سوداً وَرَأسُكَ كَالنَعامَةِ أَشيَبُ وَاِستَنفَرَت لَما رَأَتكَ وَطَالَما كانَت تَحِنُّ إِلى…

تعليقات