من كان غير إلهه مطلوبه

ديوان الأمير الصنعاني

من كان غير إلهه مطلوبه

ويرى سؤال سواه أسنى مطلب

ويلوم سكان البسيطة منشداً

في ذمهم بيتاً بغير تأدب

ذهب الذين يعاش في أكنافهم

وبقيت في خَلَفٍ كجلد الأجرب

فأنا الذي أرجو إلهي وحده

في دفع ما أخشى ونيلي مأربي

فأكف عن كل الأنام ملامتي

إن شئت تقليدي فهذا مذهبي

نشرت في ديوان الأمير الصنعاني، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

شعر لبيد بن ربيعة – ذهب الذين يعاش في أكنافهم

إِنَّ الرَزِيَّةَ لا رَزِيَّةَ مِثلُها فِقدانُ كُلِّ أَخٍ كَضَوءِ الكَوكَبِ ذَهَبَ الَّذينَ يُعاشُ في أَكنافِهِم وَبَقيتُ في خَلفٍ كَجِلدِ الأَجرَبِ يَتَأَكَّلونَ مَغالَةً وَخِيانَةً وَيُعابُ قائِلُهُم…

طرب الفؤاد وليته لم يطرب

طَرِبَ الفُؤادُ وَلَيتَهُ لَم يَطرَبِ وَعَناهُ ذِكرى خُلَّةٍ لَم تَصقَبِ سَفهاً وَلَو أَنّي أَطَعتُ عَواذِلي فيما يُشِرنَ بِهِ بِسَفحِ المِذنَبِ لَزَجَرتُ قَلباً لا يَريعُ لِزاجِرٍ…

لله در معاشر آلفتهم

لِلَّه دَرُّ معاشرٍ آلفتُهم فحويتُ خَصلَ المجد في إِيلافهم ذَهَبوا فأَخلَفَت اللَيالي عنهم قَوماً يَرَون الجودَ في إِخلافِهم عش عائلاً فالدهر أَنشد قائلاً ذَهبَ الَّذينَ…

تعليقات