من عاشقين تراسلا وتواعدا

ديوان الأحوص الأنصاري
شارك هذه القصيدة

مِن عاشِقَينِ تَراسَلا وَتَواعَدا

بِلِقاً إِذا نَجمُ الثُرَيّا حَلَّقا

بَعَثا أَمامَهُما مَخَافَةَ رقبَةٍ

رَصَداً فَمَزَّقَ عَنهُما ما مَزَّقا

باتا بِأَنعَمِ لَيلَةٍ وَأَلَذِّها

حَتّى إِذا وَضَحَ الصَباحُ تَفَرَّقا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأحوص الأنصاري، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الأحوص

الأحوص

عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عاصم بن ثابت الأنصاري، من شعراء العصر الأموي، توفي ب دمشق سنة 105 هـ/723 م، من بني ضبيعة، لقب بالأحوص لضيق في عينه، شاعر إسلامي أموي هجّاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب، وكان معاصرا لجرير والفرزدق. من سكان المدينة، وفد على الوليد بن عبد الملك في دمشق الشام فأكرمه ثم بلغه عنه ما ساءه من سيرته فرده إلى المدينة وأمر بجلده فجلد ونفي إلى دهلك وهي جزيرة بين اليمن والحبشة، كان بنو أمية ينفون إليها من يسخطون عليه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

كتاب به ماء الحياة ونقعة ال

كِتابٌ بِهِ ماءُ الحَياةِ وَنَقعةُ ال حيا فَكَأَنّي إِذ ظَفِرتُ بِهِ الخَضر عُقود هِيَ الدُرُّ الَّذي أَنتَ بَحرُهُ وَذَلِكَ ما لا يَدَّعي مِثلَهُ البَحرُ رِياض

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

كذا تكشف الغماء بعد ظلامها

كذا تُكشفُ الغَمّاءُ بعد ظلامِها وتبرأ أوطانُ العُلا من سَقامِها وتُغمدُ بِيضُ الهندِ من بعد فَجْعِها جُسومَ الكُماة المُصْلِتين بِهامها وتُركَزُ سمر الهندِ من بعد

ديوان الخنساء
الخنساء

ألا يا عين فانهمري بغدر

أَلا يا عَينِ فَاِنهَمِري بِغُدرِ وَفيضي فَيضَةً مِن غَيرِ نَزرِ وَلا تَعِدي عَزاءً بَعدَ صَخرٍ فَقَد غُلِبَ العَزاءُ وَعيلَ صَبري لِمَرزِئَةٍ كَأَنَّ الجَوفَ مِنها بُعَيدَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن زيدون - سأحب أعدائي لأنك منهم

شعر ابن زيدون – سأحب أعدائي لأنك منهم

يا مَن تَآلَفَ لَيلُهُ وَنَهارُهُ فَالحُسنُ بَينَهُما مُضيءٌ مُظلِمُ قَد كانَ في شَكوى الصَبابَةِ راحَةٌ لَو أَنَّني أَشكو إِلى مَن يَرحَمُ — ابن زيدون Recommend0

من شعر الحكمة لابي الاسود الدؤلي

من شعر الحكمة لابي الاسود الدؤلي

لا تُشعِرَنَّ النَفسَ يَأساً فَإِنَّما يَعيشُ بِجَدٍّ حازِمٌ وَبَليدُ وَلا تَطمَعَن في مالِ جارٍ لِقُربِهِ فَكُلُّ قَريبٍ لا يُنالُ بَعيدُ وَفَوِّض إِلى اللَهِ الأُمورَ فَإِنَّما

شعر عمر بن أبي ربيعة - فحييت إذ فاجأتها فتولهت

شعر عمر بن أبي ربيعة – فحييت إذ فاجأتها فتولهت

فَلَمّا فَقَدتُ الصَوتَ مِنهُم وَأُطفِئَت مَصابيحُ شُبَّت في العِشاءِ وَأَنوُرُ وَغابَ قُمَيرٌ كُنتُ أَرجو غُيوبَهُ وَرَوَّحَ رُعيانُ وَنَوَّمَ سُمَّرُ وَخُفِّضَ عَنّي النَومُ أَقبَلتُ مِشيَةَ ال

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً