من رام أن يلزم الأشياء واجبها

ديوان أبو العلاء المعري
شارك هذه القصيدة

مَن رامَ أَن يُلزِمَ الأَشياءَ واجِبَها

فَإِنَّهُ بِبَقاءٍ لَيسَ يَنتَفِعُ

أُرضي اِنتِباهي بِما لَم يَرضَهُ حُلُمي

قِدماً وَأَدفَعُ أَوقاتي فَتَندَفِعُ

وَخَفَّ بِالجَهلِ أَقوامٌ فَبَلِّغهُم

مَنازِلاً بِسَناءِ العِزِّ تَلتَفِعُ

أَما رَأَيتَ جِبالَ الأَرضِ لازِمَةً

قَرارَها وَغُبارُ الأَرضِ يَرتَفِعُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أعشى قيس
أعشى قيس

ويها خثيم إنه يوم ذكر

وَيها خُثَيمُ إِنَّهُ يَومٌ ذَكَر مُذَمِّرٌ سَقباً بِذِفراهُ شَعَر لَم تَرَ شَمسٌ مِثلُهُ وَلا قَمَر فَاِدنُ مِنَ البَأسِ إِذا البَأسُ حَضَر وَزاحَمَ الأَعداءُ بِالثَبتِ الغَدَر

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

باهى رجال وفي جهل يباهونا

باهى رِجالٌ وَفي جَهلٍ يُباهونا لا هَونَ في النُسكِ إِن أَلغاهُ لاهونا ناهوكَ عَن حَسَنِ فِعلٍ آمِروكَ بِهِ وَالآمِرونَ بِسوءِ الفِعلِ ناهونا خِلتُ النُجومَ تُنادي

ديوان عبد الغفار الأخرس
عبد الغفار الأخرس

بكت بدم من بعد عيسى وبندر

بكتْ بدمٍ من بعد عيسى وبندر عيونُ ذوي الحاجات من كلِّ معشر وأهرقت الدمع الغزير عليهما لواعج حزن في الجوانح مضمر فلم تبق منه زفرة

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

من اجمل ابيات الشعر لـ البوصيري

من اجمل ابيات الشعر لـ البوصيري

أَيَحْسَبُ الصَّبُّ أَنَّ الحُبَّ مُنْكَتِمٌ مَا بَيْنَ مُنْسَجِمٍ مِنْهُ وَمُضْطَرِمِ لَوْلاَ الهَوَى لَمْ تَرِقْ دَمْعًا عَلَى طَلَلِ وَلاَ أَرِقْتَ لِذِكْرِ البَانِ وَالْعَلَمِ فَكَيْفَ تُنْكِرُ حُبًّا

شعر أبو العتاهية - ألا لله أنت متى تتوب

شعر أبو العتاهية – ألا لله أنت متى تتوب

أَلا لِلَّهِ أَنتَ مَتى تَتوبُ وَقَد صَبَغَت ذَوائِبَكَ الخُطوبُ كَأَنَّكَ لَستَ تَعلَمُ أَيُّ حَثٍّ يَحُثُّ بِكَ الشُروقُ وَلا الغُروبُ أَلَستَ تَراكَ كُلَّ صَباحِ يَومٍ تُقابِلُ

شعر أبو فراس الحمداني - إني أبيت قليل النوم أرقني

وهيفاء تقتل عشَّاقها – ابن الساعاتي

وهيفاء تقتل عشَّاقها برمح القوام وسيف الحور تسدّد بالجفن سهمَ الفتور وتفتح في الخدّ وردَ الخفر إذا ما هدت بصباح الجبين قلباً أضلت بليل الشعر

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً