من ذا نحمل حاجة نزلت بنا

ديوان جرير
شارك هذه القصيدة

مَن ذا نُحَمِّلُ حاجَةً نَزَلَت بِنا

بَعدَ الأَغَرِّ سَوادَةَ بنِ كِلابِ

زَينُ المَجالِسِ وَالفَوارِسِ وَالَّذي

بُنِيَت عَلَيهِ مَكارِمُ الأَحسابِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان جرير، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
جرير

جرير

جرير بن عطية الكلبي اليربوعي التميمي. من أشهر شعراء العرب في فن الهجاء وكان بارعًا في المدح أيضًا. كان جرير أشعر أهل عصره، ولد ومات في نجد، وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه ويساجلهم فلم يثبت أمامه غير الفرزدق والأخطل. كان عفيفاً، وهو من أغزل الناس شعراً.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

إذا اهتجرنا نهانا عن تهاجرنا

إِذا اِهتَجَرنا نَهانا عَن تَهاجُرِنا مِنَ القُلوبِ شَقيقٌ حينَ نَهتَجِرُ فَلا يَزالُ رِضىً مِنّا وَمَعتَبَةٌ وَالحُبُّ يُنميهِ ما نَأتي وَما نَذَرُ مُغاضِبٌ لَيسَ إِلّا اللَهُ

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

أنا في القرب والنوى

أَنا في القُربِ وَالنَوى لَكَ قَلبي مُلاحِظُ وَكَما قَد عَهِدتَني أَنا لِلوُدِّ حافِظُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بهاء الدين زهير، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

ألا مخبر فيما يقول جلية

أَلا مُخبِرٌ فيما يَقولُ جَلِيَّةً يُزيلُ بِها الشَكَّ المُريبَ يَقينُ أُسائِلُهُ عَن غائِبٍ كَيفَ حالُهُ وَمَن نَزَلَ الغَبراءَ كَيفَ يَكونُ وَما كُنتُ أَخشى مِن زَمانِيَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

أبو الأنواء في بخل الجار

قومٌ إِذا أكلُوا أَخْفَوا كَلامَهُمْ واستوثقوا من رِتاجِ البابِ والدارِ لا يقبسُ الجارُ منهم فَضْلَ نارِهمُ ولا تَكِفُّ يدٌ عن حُرْمةِ الجارِ – أبو الأنواء Recommend0

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً