ملكت على طير السعادة واليمن

ديوان أبو نواس
شارك هذه القصيدة

مَلَكتَ عَلى طَيرِ السَعادَةِ وَاليُمنِ

وَحُزتَ إِلَيكَ المُلكَ مُقتَبَلَ السِنِّ

لَقَد طابَتِ الدُنيا بِطيبِ مُحَمَّدٍ

وَزيدَت بِهِ الأَيّامُ حُسناً إِلى حُسنِ

وَلَولا الأَمينُ بنُ الرَشيدِ لَما انقَضَت

رَحى الدينِ وَالدُنيا تَدورُ عَلى حُزنِ

لَقَد فَكَّ أَغلالَ العَناءِ مُحَمَّدٌ

وَأَنزَلَ أَهلَ الخَوفِ في كَنَفِ الأَمنِ

إِذا نَحنُ أَثنَينا عَلَيكَ بِصالِحٍ

فَأَنتَ كَما نُثني وَفَوقَ الَّذي نُثني

وَإِن جَرَتِ الأَلفاظُ مِنّا بِمِدحَةٍ

لِغَيرِكَ إِنساناً فَأَنتَ الَّذي نَعني

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو نواس

أبو نواس

أبو نواس أو الحسن بن هانئ الحكمي الدمشقي شاعر عربي من أشهر شعراء عصر الدولة العباسية. ويكنى بأبي علي وأبي نؤاس والنؤاسي. وعرف أبو نواس بشاعر الخمر. ولكنه تاب عما كان فيه وأتجه إلى الزهد وقد أنشد عدد من الأشعار التي تدل على ذلك

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الفرزدق
الفرزدق

يزيد أبو الخطاب أخرجه لنا

يَزيدُ أَبو الخَطّابِ أَخرَجَهُ لَنا شَفيقٌ عَلَينا في الأُمورِ حَميدُها وَقائِلَةٍ مِن غَيرِ قَومي وَقائِلٍ وَفي الناسِ أَقوامٌ بَوادٍ حَسودُها عَلى أَنَّها في الدارِ قالَت

ديوان الأحوص الأنصاري
الأحوص

نفى نومي وأسهرني غليل

نَفَى نَومِي وَأَسهَرَني غَليلُ وَهَمٌّ هاجَهُ حُزنٌ طَويلُ وَقالوا قَد نَحَلتَ وَكُنتَ جَلداً وَأَيسَرُ ما مُنيتُ بِهِ النُّحولُ فَإِن يَكُنِ العَويلُ يَرُدُّ شَيئاً فَقَد أَعوَلتُ

ديوان حسان بن ثابت
حسان بن ثابت

عفت ذات الأصابع فالجواء

عَفَت ذاتُ الأَصابِعِ فَالجِواءُ إِلى عَذراءَ مَنزِلُها خَلاءُ دِيارٌ مِن بَني الحَسحاسِ قَفرٌ تُعَفّيها الرَوامِسُ وَالسَماءُ وَكانَت لا يَزالُ بِها أَنيسٌ خِلالَ مُروجَها نَعَمٌ وَشاءُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر النابغة الذبياني - إني وجدت سهام الموت معرضة

شعر النابغة الذبياني – إني وجدت سهام الموت معرضة

ما مِن أُناسٍ ذَوي مَجدٍ وَمَكرُمةٍ إِلّا يَشُدُّ عَلَيهِم شِدَّةَ الذيبِ حَتّى يُبيدَ عَلى عَمدٍ سَراتَهُمُ بِالنافِذاتِ مِنَ النَبلِ المَصايِيبِ إِنّي وَجَدتُ سِهامَ المَوتِ مُعرِضَةً

شعر البحتري - أصابت قلبه حدق الظباء

شعر البحتري – أصابت قلبه حدق الظباء

أَصابَت قَلبَهُ حَدَقُ الظِباءِ وَأَسلَمَ لُبَّهُ حُسنُ العَزاءِ وَأَقفَرَتِ المَنازِلُ مِن سُلَيمى وَكانَت لِلمَوَدَّةِ وَالصَفاءِ وَطالَ ثَواؤُهُ في دِمنَتَيها فَهَيَّجَ شَوقَهُ طولُ الثَواءِ وَلَجَّ بِهِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً