مروع بالقلى والصد ليس له

ديوان أسامة بن منقذ
شارك هذه القصيدة

مُروّعٌ بالقِلَى والصَّدِّ ليس له

صبرٌ على الهجرِ والإعراضِ يُسْعِدُهُ

إذَا استَغَرّ الكَرى أجفانَ مُقلَتِه

وَافَى الخيالُ بطولِ الهجرِ يُوعِدُهُ

تُذكي مدامُعُه جَمراً تسعَّر في

حشاهُ والجمرُ فيضُ الماءِ يُخْمِدُهُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ (1095 - 1188م)، الملقب بـ مؤيد الدولة، وكذلك عز الدين أسامة، يُكّنى أبو المظفر، هو فارس ومؤرخ وشاعر، وأحد قادة صلاح الدين الأيوبي. قام ببناء قلعة عجلون على جبل عوف في عام 580هـ / 1184م بأمر من صلاح الدين الأيوبي. ولد في شيزر لبنو منقذ (أمراء شيزر). ألف آخر حياته العديد من المصنفات.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

يا مؤمنون بأن الله خالقكم

يا مؤمنون بأن الله خالقكم وخالق لكم الأعمال أجمعها أما سمعتم به وهو المحيط بكم كما لكم هو في القرآن أسمعها جل المهيمن عما لا

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

وذي كرم يعطي معاقل ملكه

وذي كرمٍ يعطي معاقل ملكه إذا مدحنا زفَّت إليه عقائله يقول ولا والله ما قال قائلٌ بأحسنَ مما جود كفَّيه فاعله شجاعٌ يخاف الليثُ ثعلب

ديوان الطغرائي
الطغرائي

كان الشباب هو السرور فرمته

كان الشبابُ هو السرورَ فرمتُهُ إذ فاتَ في الدنيا فعزَّ المطلبُ طَرَبُ الشبابِ هو المؤثّرُ لا الغِنَى والكأسُ والوترُ الفصيحُ المُعْجِبُ أو لا فهذِي كلُّها

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الشنفرى الأزدي - وإني لحلو إن أريدت حلاوتي

شعر الشنفرى الأزدي – وإني لحلو إن أريدت حلاوتي

وإِنِّي لَحُلْوٌ إِنْ أُرِيدَتْ حَلاَوَتِي ومُرُّ إِذا نَفْسُ العَزُوفِ اسْتَمرَّتِ أَبِيٌّ لِمَا آبى سَرِيعٌ مَباءَتِي إِلى كلِّ نَفْسِ تَنْتَحِي في مَسَرَّتِي — الشنفرى الأزدي شرح

من اجمل ابيات الحكمة لدعبل الخزاعي

من اجمل ابيات الحكمة لدعبل الخزاعي

وَلا تُعطِ وُدَّكَ غَيرَ الثِقاتِ وَصَفوِ المَوَدَّةِ إِلّا لَبيبا إِذا ما الفَتى كانَ ذا مُسكَةٍ فَإِنَّ لِحالَيهِ مِنهُ طَبيبا فَبَعضَ المَوَدَّةِ عِندَ الاِخاءِ وَبَعضَ العَداوَةِ

شعر إبراهيم محمد إبراهيم - فكت الاغلال

شعر إبراهيم محمد إبراهيم – فكت الاغلال

فكأنما الخلخالَ أحدثَ ضَجّةً في خَافِقي وكأنّها الزّلْزالُ لمّا رأتْ منى اختلاجَ مشاعرٍ قالتْ بِهَمْسٍ: فُكّتِ الأغْلالُ إن النفوسَ إذا تَرَنَّمَ عودُها رقصتْ على أوتارهِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً