ما هذه الدنيا وطالبها

ديوان علي بن أبي طالب
شارك هذه القصيدة

ما هَذِهِ الدُنيا وَطالِبُها

إِلّا عَناءً وَهوَ لا يَدري

إِن أَقبَلَت شَغَلَت دِيانَتَهُ

أَو أَدبَرَت شَغلَتَهُ بِالفَقرِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان علي بن أبي طالب، شعراء صدر الإسلام، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب

أبو الحسن علي بن أبي طالب الهاشمي القُرشي. اشتهر بالفصاحة والحكمة، فينسب له الكثير من الأشعار والأقوال المأثورة. كما يُعدّ رمزاً للشجاعة والقوّة ويتّصف بالعدل والزُهد.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ابن الوردي

لقد طمع البرنس بمستحيل

لقدْ طمع البِرِنْسُ بمستحيلٍ فَجَرَّ لقومِهِ سفكَ الدماءِ ولو تُرك النبيُّ بلا دفاعٍ لدافعَ عنهُ أملاكُ السماء Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

أخلفت يا سيدتي وعدي

أَخلَفتِ يا سَيِّدَتي وَعدي نَعَم وَقَد غُيِّرتِ مِن بَعدي وَها أَنا مِن بَعدِكُم لَم أَزَل في دَولَةِ الأَحزَانِ وَالوَجدِ شَتّانَ يا سَيِّدَتي بَينَنا شَتّانَ مِن

عبد الله بن المعتز

لما تفرى الأفق بالضياء

لَمّا تَفَرّى الأُفقُ بِالضِياءِ مِثلَ اِبتِسامِ الشَفَّةِ اللَمياءِ وَشَمَطَت ذَوائِبُ الظَلماءِ وَهَمَّ نَجمُ اللَيلِ بِالإِغفاءِ قُدنا لِعَينِ الوَحشِ وَالظِباءِ داهِيَةً مَحذورَةَ اللِقاءِ شائِلَةً كَالعَقرَبِ السَمراءِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي -  زودينا من حسنِ وجهك

شعر المتنبي –  زودينا من حسنِ وجهك

وَإِذا خامَرَ الهَوى قَلبَ صَبٍّ فَعَلَيهِ لِكُلِّ عَينٍ دَليلُ  زَوِّدينا مِن حُسنِ وَجهَكِ ما دا مَ فَحُسنُ الوُجوهِ حالٌ تَحولُ وَصِلينا نَصِلكِ في هَذِهِ الدُنـ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً