ما كل ما تشتهي يكون

ديوان أبو العتاهية
شارك هذه القصيدة

ما كُلُّ ما تَشتَهي يَكونُ

وَالدَهرُ تَصريفُهُ فُنونُ

قَد يَعرِضُ الحَتفُ في حِلابٍ

دَرَّت بِهِ اللَقحَةُ اللَبونُ

الصَبرُ أَنجى مَطيِّ عَزمٍ

يُطوى بِهِ السَهلُ وَالحُزونُ

وَالسَعيُ شَيءٌ لَهُ انقِلابٌ

فَمِنهُ فَوقٌ وَمِنهُ دونُ

وَرُبَّما لانَ مَن تُعاصي

وَرُبَّما عَزَّ مَن يَهونُ

وَرُبَّ رَهنٍ بِبَيتِ هَجرٍ

فيمِثلِهِ تَغلَقُ الرُهونُ

لَم أَرَ شَيئاً جَرى بِبَينٍ

يَقطَعُ ما تَقطَعُ المَنونُ

ما أَيسَرَ المُكثَ في مَحَلٍّ

مالَ إِلَيهِ بِنا الرُكونُ

لا يَأمَنَنَّ اِمرُؤٌ هَواهُ

فَإِنَّ بَعضَ الهَوى جُنونُ

وَكُلُّ حينٍ يَخونُ قَوماً

أَيُّ الأَحايِينِ لا يَخونُ

إِذا اعتَرى الحَينُ أَهلَ مُلكٍ

خَلَت لَهُ مِنهُمُ الحُصونُ

كَرُّ الجَديدَينِ حَيثُ كانا

مِمّا تَفانَت بِهِ القُرونُ

وَلِلبِلى فيهِمُ دَبيبٌ

كَأَنَّ تَحريكَهُ سُكونُ

كَيفَ رَضينا بِضيقِ دارٍ

أَم كَيفَ قَرَّت بِها العُيونُ

تَكَنَّفَتنا الهُمومُ مِنها

فَهُنَّ فيهَ لَنا سُجونُ

وَلَيسَ يَجري بِنا زَمانٌ

إِلّا لَهُ كَلكَلٌ طَحونُ

وَالمَرءُ ما عاشا لَيسَ يَخلو

مِن حادِثٍ كانَ أَو يَكونُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العتاهية

أبو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي ، أبو إسحاق ولد في عين التمر سنة 130هـ/747م، ثم انتقل إلى الكوفة، كان بائعا للجرار، مال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه، ثم انتقل إلى بغداد، واتصل بالخلفاء، فمدح الخليفة المهدي والهادي وهارون الرشيد. أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

غصصت منك بما لا يدفع الماء

غُصِصتُ مِنكَ بِما لا يَدفَعُ الماءُ وَصَحَّ هَجرُكَ حَتّى ما بِهِ داءُ قَد كانَ يَكفيكُمُ إِن كانَ عَزمُكُمُ أَن تَهجُروني مِنَ التَصريحِ إيماءُ وَما نَسيتُ

الكميت بن زيد

تجري أصاغرهم مجرى أكابرهم

تجري أصاغرهم مجرى أكابرهم وفي أرومته ما ينبت الشجرُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ابن عبد ربه

ورب ملتفة العوالي

وربَّ مُلتفَّةِ العَوالي يلتمعُ الموتُ في ذُراها إِذا تَوطَّتْ حُزونُ أرضٍ طحْطحتِ الشُّمُّ من رُباها يقودُها منهُ ليثُ غابٍ إذا رأى فرصةً قَضاها تَمضي بآرائهِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عمرو بن معد كرب - وبدت لميس كأنها

شعر عمرو بن معد كرب – وبدت لميس كأنها

وبَدَتْ لَمِيسُ كأَنَّها. بدرُ السَّماءِ إِذا تَبَدّى وبَدَتْ مَحاسِنُها التي تَخْفَى، وكانَ الأَمْرُ جِدّا — عمرو بن معد كرب Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً