ما في الزمان جواد

ديوان البوصيري

ما فِي الزَّمانِ جَوادٌ

يُرْجَى لِدَفْعِ العَظائِمْ

وَلا لِنَيْلِ مُرادٍ

ولا لِبَذلِ المَكارِمْ

سِواكَ يا خَيرَ والٍ

يُدْعَى ويا خَيْرَ حاكِمْ

انْظرْ بِحَقِّكَ حالِي

فأنتَ بالحال عالمْ

إنْ العِمادَ أرانا

بأنَّه الْيَوْمَ صائِمْ

وَليسَ يَرْجُو ثَواباً

وَلا يَخافُ مآثِمْ

وليسَ يَخْفَى عليه

أنْ لا صِيامَ لظالِمْ

وصَوْمُنا في اتِّباعٍ

لهُ صِيامُ البَهائمْ

فَخُذْ لنا اليَوْمَ منهُ

غَداءَنا وهْوَ رَاغِمْ

نشرت في ديوان البوصيري، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

وافى وأرواح العذيب نواسم

وَافَى وَأَرْواحُ العُذَيْبِ نَواسِمُ وَاللَّيْلُ فِيهِ مِنَ الصَّبَاحِ مَباسِمُ أَهْلاً بِمَنْ أَسْرَى بِهِ وَعْدٌ لَهُ مُتَأخِّرٌ وَهَوَىً لَنَا مُتَقَادِمُ قَدْ كُنْتُ أَقْنَعُ عِنْدَ رُؤْيَتِهِ بِمَا…

تعليقات