ما على ما لاقيته من مزيد

ديوان ابن الساعاتي
شارك هذه القصيدة

ما على ما لاقيته من مزيدِ

شفَّ برحُ البكاءِ والتسهيدِ

يا قلوبَ الأحباب ما أسعدَ العشـ

ـاق جدّاَ لو حزنَ لينَ القدودِ

من شكا قسوةَ القلوب فما أش

كو سوى فرط رقةٍ في الخدودِ

وقريب منّي بعيد عن النا

ظر فأعجبْ من القريب البعيدِ

يا عهود الحدباء عودي فقد

برحت شوقاً بالهائم المعمودِ

طال بثّي ولا أرى من سميعٍ

سالفُ الدهر ما له من معيدِ

أنا أفدي من خدّهِ فضَّةً بيضا

ءَ لكنَّ قلبه من حديدِ

وأرى الدهر كالأحبَّةِ فعلاً

ما صفا يومُ وصله من صدودِ

وبديعُ الجمال كم حلَّ من

عقدةِ صبري ببندهِ المعقودِ

علَّني أن أراه يوماً فيطفي

نار وجدٍ فيب القلب ذات وقودِ

لذعتني نار الفارق ونار الحـ

ـب والبين ما لها من خمودِ

يا زمان الوصل السريع فدى عصـ

ـركِ عصرُ الهجر الطويل المديدِ

وضعيفَ العهود ما مثل وجدي

بك في العاشقين بالمعهودِ

طال عمر البعاد عنكم وفي الأشـ

ـجان عمرُ الملام والتفنيدِ

فقنعنا من وصلكم بالتمنّي

ورضينا منكم بليَّ الوعودِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الساعاتي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

علي بن محمد بن رستم بن هَردوز، أبو الحسن، بهاء الدين بن الساعاتي. (1158 - 1207) م شاعر مشهور، خراساني الأصل، ولد ونشأ في دمشق. وكان أبوه يعمل الساعات بها. قال ابن قاضي شهبة: برع أبو الحسن في الشعر، ومدح الملوك، وتعانى الجندية وسكن مصر. وتوفي بالقاهرة. وأخوه الطبيب ابن السَّاعاتي (618 هـ 1221 م)

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

أترى الأحباب مذ ظعنوا

أَتُرى الأَحبابُ مُذ ظَعَنوا وَجَدوا لِلبَينِ ما أَجِدُ لا يَبِت ذاكَ الحَبيبُ كَما باتَ هَذا القَلبُ وَالكَبِدُ كانَ زوراً بَعدَ بَينِهِمُ وَغُروراً ذَلِكَ الجَلَدُ وَمَتى

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

إن ذا الموت ما عليه مجير

إِنَّ ذا المَوتَ ما عَلَيهِ مُجيرُ يَهلِكُ المُستَجارُ وَالمُستَجيرُ إِن تَكُن لَستَ خابِراً بِاللَيالي وَبِأَحداثِها فَإِنّي خَبيرُ هُنَّ يُدنينَنا مِنَ المَوتِ قِدماً فَسَواءٌ صَغيرُنا وَالكَبيرُ

ديوان جرير
جرير

أليس فوارس الحصبات منا

أَلَيسَ فَوارِسُ الحَصَباتِ مِنّا إِذا ما الحَربُ هاجَ لَها عُكوبُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان جرير، شعراء العصر الأموي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً