ما عقرب للند واردة

ديوان القاضي الفاضل

ما عَقرَبٌ لِلنَدِّ وارِدَةٌ

جَمرَ الهَوى وَالنَدُّ ما اِحتَرَقا

لَو كُنتَ تَدنو مِن مُقَبَّلِها

لَشَمَمتَ ذاكَ النَدَّ إِذ عَبِقا

ما حَيَّةٌ في الخَدِّ يا سَكَني

سَكَنَت وَأَغرَت خَلفَها نَزَقا

لَم تَرقَ خَدَّكَ وَهيَ ما لَدَغَت

إِلّا وَقَد أَلجَمتَها بِرُقى

وَجَزاؤُها مِن رُقيَةٍ نَسَقٍ

قُبَلٌ يُؤلِّفُها الهَوى نَسَقا

نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

يا من له في عينه عقرب

يا مَن لَهُ في عَينِهِ عَقرَبُ فَكُلُّ مَن مَرَّ بِها تَضرِبُ وَمَن لَهُ شَمسٌ عَلى خَدِّهِ طالِعَةٌ بِالسَعدِ ما تَغرُبُ يا بَكرُ مَن سَمَّيتُهُ سَيِّدي…

نار من الوجنة من عقرب

نارٌ مِنَ الوَجنَةِ مِن عَقرَبٍ هَيهاتَ أَن يَأَمَنَها قَلبي السِحرُ في البُعدِ لَهُ فِعلُهُ ما شَرطُهُ الفِعلُ عَلى القُربِ وَقُربُها أَبعَدُ مِن لَسبِها وَبُعدُها أَدنى…

تعليقات