ما بين طيفك والجفون مواعد

ديوان صفي الدين الحلي
شارك هذه القصيدة

ما بَينَ طَيفِكَ وَالجُفونِ مَواعِدُ

فَيَفي إِذا خُبِّرتَ أَنّي راقِدُ

إِنّي لَأَطمَعُ في الرُقادِ لِأَنَّهُ

شَرَكٌ يُصادُ بِهِ الغَزالُ الشارِدُ

فَأَظَلُّ أَقنَعُ بِالخَيالِ وَإِنَّهُ

طَمَعٌ يُوَلِّدُهُ الخَيالُ الفاسِدُ

هَيهاتَ لا يَشفي المُحِبَّ مِنَ الأَسى

قُربُ الخَيالِ وَرَبُّهُ مُتَباعِدُ

وَلَقَد تَعَرَّضَ لِلمَحَبَّةِ مَعشَرٌ

عَدِموا مِنَ اللَذّاتِ ما أَنا واجِدُ

عابوا اِبتِهاجي بِالغَرامِ وَأَنَّني

ما عِشتُ مِن سُكرِ المَحَبَّةِ مائِدُ

قالوا تَعَشَّقَ كُلَّ رَبِّ مَلاحَةٍ

فَأَجَبتُهم إِنَّ المُحَرِّكَ واحِدُ

فَالحُسنُ حيثُ وَجَدتُهُ في حَيِّزٍ

هُوَ لي بِأَرسانِ الصَبابَةِ قائِدُ

ما كُنتُ أَعلَمُ أَنَّ أَلحاظَ الظِبا

هِيَ لِلأُسودِ حَبائِلٌ وَمَصايَدُ

إِنَّ الَّذي خَلَقَ البَريَّةَ ناطَها

بِوَسائِطٍ هِيَ لِلكَمالِ شَواهِدُ

فَتُدَبِّرُ الأَفلاكَ سَبعَةُ أَجنُمٍ

وَيُدَبِّرُ الأَرضَينَ نَجمٌ واحِدُ

نَجمٌ لَهُ في المُلكِ أَنجُمُ عَزمَةٍ

هُنَّ الرُجومُ إِذا تَطَرَّقَ مارِدُ

المالِكُ المَنصورُ مَلكٌ جودُهُ

داني المَنالِ وَمَجدُهُ مُتَباعِدُ

مَلِكٌ لَدَيهِ مَواهِبٌ وَمَكارِمٌ

هِيَ لِلعُداةِ مَواهِنٌ وَمَكايِدُ

كَالغَيثِ فيهِ لِلطُغاةِ زَلازِلٌ

وَلِمَن يُؤَمِّلُهُ الزُلالُ البارِدُ

يُخشى وَتُرجى بَطشُهُ وَهِباتُه

كَالبَحرِ فيهِ مَهالِكٌ وَفَوائِدُ

آراؤُهُ لِلكائِناتِ طَلائِعٌ

وَهُمومُهُ بِالغانِياتِ شَواهِدُ

لا يُؤيِسَنَّكَ بَأسُهُ مِن جودِهِ

دونَ السَحابِ بَوارِقٌ وَرَواعِدُ

يَهَبُ المَطِيَّ وَرَكبُهُنَّ وَصائِفٌ

وَالصافِناتِ وَحِملُهُنَّ وَلائِدُ

لَكَ يا اِبنَ أُرتُقَ بِالمَكارِمِ نِسبَةٌ

فَلِذاكَ جودُكَ كَاِسمِ جَدِّكَ زائِدُ

أورِثتَ مَجدَ سَراةِ أُرتُقَ إِذ خَلَت

وَبَنيتَهُ فَهُوَ الطَريفُ التالِدُ

قَومٌ تَعَوَّدَتِ الهِباتِ أَكُفُّهُم

إِنَّ المَكارِمَ لِلكِرامِ عَوائِدُ

عاشوا وَفَضلُهُمُ رَبيعٌ لِلوَرى

فَلَهُم ثَناً يَحيا وَذِكرٌ خالِدُ

فَأَكُفُّهُم يَومَ السَماحِ جَداوِلٌ

وَقُلوبُهُم يَومَ الكِفاحِ جَلامِدُ

وَكَفَلتَ مَن كَلِفَ الزَمانُ بِحِفظِهِ

حَتّى كَأَنَّكَ لِلبَرِيَّةِ والِدُ

فَيَداكَ في عُنقِ الزَمانِ غَلائِلٌ

وَنَداكَ في جيدِ الأَنامِ قَلائِدُ

وَعُنيتَ بي وَرَفَعتَ قَدري في الوَرى

فَعَواذِلي في القُربِ مِنكَ حَواسِدُ

وَعَلِمتَ أَنّي في مَحَبَّتِكَ الَّذي

فَنَداكَ لي صِلَةٌ وَبِرُّكَ عائِدُ

فَاِعذِر مُحِبّاً إِن تَباعَدَ شَخصُهُ

جاءَتكَ مِنهُ قَصائِدٌ وَمَقاصِدُ

فَإِذا ثَنائي عَنكَ هَمٌّ سائِقٌ

جَذَبَ العِنانَ إِلَيكَ شَوقٌ قائِدُ

وَلَقَد وَقَفتُ عَلَيكَ لَفظي كُلَّهُ

مِمّا أَحِلُّ بِهِ وَما أَنا عاقِدُ

فَإِذا نَظَمتُ فَإِنَّني لَكَ مادِحٌ

وَإِذا نَشَرتُ فَإِنَّني لَكَ حامِدُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (677 - 752 هـ / 1277 - 1339 م) هو أبو المحاسن عبد العزيز بن سرايا بن نصر الطائي السنبسي نسبة إلى سنبس، بطن من طيّ. وهو شاعر عربي نظم بالعامية والفصحى، ينسب إلى مدينة الحلة العراقية التي ولد فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

أكرم عجوزك إن كانت موحدة

أَكرِم عَجوزَكَ إِن كانَت مُوَحَّدَةً عَلى التَحَنُّفِ أَو كانَت بِزُنّارِ نادَت عَلى الدينِ في الآفاقِ طائِفَةً يا قَومُ مَن يَشتَري ديناً بِدينارِ جَنوا كَبائِرَ آثامٍ

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

يقولون لا تنطق بما أنت عارف

يقولون لا تنطق بما أنت عارف به بين أهل الجهل ذاك معيب فقلت لهم خلوا الملام فإننا بحكم التجلي والمجال قريب شربنا وأهرقنا على الأرض

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

بني وهب الله جار لكم

بني وهب اللَّه جارٌ لكم من النائبات وأزمانِها يغيظُ العدا أنكم عُصبةٌ تَبيَّن رُجحان ميزانِها جُعلتم وأبناؤكم دَوْحةً مَقيلُ الورى تحت أفنانها فكان القوامُ بأعرافها

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو فراس الحمداني - وألحظ احوال الزمان بمقلة

شعر أبو فراس الحمداني – وألحظ احوال الزمان بمقلة

وَألْحَظُ أحْوَالَ الزّمَانِ بِمُقْلَة بها الصدقُ صدقٌ والكذابُ كذابُ بِمَنْ يَثِقُ الإنْسَانُ فِيمَا يَنُوبُهُ وَمِنْ أينَ للحُرّ الكَرِيمِ صِحَابُ؟ وَقَدْ صَارَ هَذَا النّاسُ إلاّ أقَلَّهُمْ

شعر عروة بن الورد - قالت تماضر

شعر عروة بن الورد – قالت تماضر

قالَت تُماضِرُ إِذ رَأَت مالي خَوى وَجَفا الأَقارِبُ فَالفُؤادُ قَريحُ ما لي رَأَيتُكِ في النَدِيِّ مُنَكِّساً وَصِباً كَأَنَّكَ في النَدِيِّ نَطيحُ خاطِر بِنَفسِكَ كَي تُصيبَ

اقوى ابيات الفخر لعمرو بن كلثوم

أَلاَ لاَ يَعْلَـمُ الأَقْـوَامُ أَنَّــا تَضَعْضَعْنَـا وَأَنَّـا قَـدْ وَنِيْنَـا أَلاَ لاَ يَجْهَلَـنَّ أَحَـدٌ عَلَيْنَـا فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَـا – عمرو بن كلثوم Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً