ما بعد يومك للحزين الموجع

ديوان الطغرائي

ما بعدَ يومِكَ للحزينِ الموجَعِ

غيرُ العويل وأنَّةُ المتفَجِّعِ

يومٌ أُصيبَ الدينُ فيه وعُطِّلَتْ

أحكامُه فكأنَّهُ لم يُشْرَعِ

واشتطَّ أحكامُ الردَى وتطاولتْ

أيدي المَنونِ إِلى السَّنامِ الأرفعِ

أنحَى الكُسوفُ على الهِلالِ المجتلى

وأجرَّ شِقشقة الخطيب المِصْقَعِ

ومضَى الذي كُنَّا نروعُ بذِكرهِ

نُوَبَ الزمانِ فما لهُ من مرجعِ

قادتُ حزامتهُ المَنون كأنَّما

يحدُو بموهونِ القفار موقّعِ

من ذا رأى البدرَ المنيرَ وقد هَوى

في التُربِ والطودَ الرفيعَ وقد نُعِي

من ذا رأى الأسَدَ المُدِلَّ ببأسِه

شِلواً طريحاً بالعراء البلْقَعِ

من ذا رأى الملِكَ المحجَّبَ بارزاً

ملقىً بمنزِلةِ الذليلِ الأضرعِ

من ذا رأى الأنِفَ الحمِيَّ يقودُهُ

كَفُّ المنيةِ بالخشاشِ الأطوعِ

أعزِزْ عليَّ بأن أُسَرِّحَ ناظرِي

في مجمعٍ وسِواكَ صدرُ المجمعِ

أعزِزْ عليَّ بأن يحدِّثَ نفْسَهُ

بالأمن بعدَك كلُّ نابي المضجعِ

أعزز عليَّ بأن يبُزَّكَ حاسِراً

من كان يُحْجِمُ عنكَ بين الدُرَّعِ

ماذا على الأقدارِ لو صفحتْ لنا

يوم اللقاءِ عن الكَمِيِّ الأروعِ

ماذا على رَيْبِ المَنونِ لَوَ اَنّه

قَبِلَ الفِدا فنجودُ عنك بِمقنَعِ

لهفي عليكَ لمستجيرٍ يبتَغِي

وَزَراً لديكَ وما لهُ من مفزعِ

لهفي عليكَ لخائفٍ ومؤَمِّلٍ

ومنازَعٍ في حقِّهِ ومدفَّعِ

لهفي عليكَ لثلَّةٍ غادرتَها

هَمَلاً لذُؤبانِ الفَلا والأضبُعِ

ما كنتُ أحسبُ أنَّ فوقَك حادثاً

تُلْقِي إِلى يدِه مقادةَ طيِّعِ

ما كنت أحسبُ أن تُصَمَّ عن الذي

يدعوكَ للجُلَّى وأنت بمسمعِ

من للمَعالي بَعد يومِكَ اِنها

تبكي عليكَ وقد فُقِدَْت بأربَعِ

مَنْ للعُفاةِ المرملينَ رمَتْ بهمْ

آمالُهم نحوَ الجَنابِ المُمْرِعِ

شَدُّوا الرِحالَ وأعملوا أنضاءَهُمْ

ورمَوْا بها جُدَدَ الطريق المَهْيَعِ

حتَّى إِذا سَمِعُوا بيومِكَ عطَّلُوا

أنضاءَهُمْ من عاقرٍ ومُجعْجَعِ

جمحتْ بكَ الهِممُ التي لا تنثني

عما تُريغُ من الجَنابِ الأمنعِ

ووقفتَ حيثُ السيفُ يُرعِدُ متنُهُ

لم ترتعدْ فَرقَاً ولم تتخَشَّعِ

في موقفٍ بينَ الصوارمِ والقَنَا

دحضٍ ويومٍ لكريهةِ أشنَعِ

وحسرتَ فيه عن ذراعك جاهداً

والبيضُ ترتع في الطُّلَى والأذرُعِ

وكرهتَ مأثورَ الحديثِ فلم تَلُذْ

بالعفوِ مأسوراً ولم تتضَرَّعِ

ضاقتْ بك الدنيا فعِفْتَ جِوارَها

ونزعتَ نحو الخُلدِ أكرمَ منزعِ

يا ضيعةَ الإِسلامِ بعدَكَ إِنَّه

غَرَضٌ لكلِّ مُبَدِّلٍ ومضَيِّعِ

يا طامعاً في أن يقومَ بنصرهِ

أشياعُه زاحمْ بِحَدٍّ أو دعِ

أما عُبيدُ اللّهِ أسلمَهُ الأُلى

ضَمِنوا الدفاعَ لكلِّ خَطْبٍ مضلعِ

خَاضُوا به الغَمَراتِ ثم تخاذلوا

وتقاعسُوا عنه دُوَيْنَ المصرعِ

وتسَرَّعُوا عند اللِّقاءِ وخلَّفْوا

في النَقْعِ ثبتَ الجأشِ لم يتسرَّعِ

ويلُ اُمِّهِ نصراً لَوَ اَنَّ رجالَهُ

زحفوا إِلى الأعداء قيْدَ الإِصْبَعِ

وردوا بهِ حتى إِذا حَمِيَ الوغَى

صدروا وخلَّوْهُ لُقَىً لم يُرفَعِ

من ذا يَذُبُّ عن الشريعةِ بعدَهُ

بلسانِ فصّال وقلبِ سُمَيْدَعِ

من ذا يمد إِلى الأعادي بعدَهُ

باعاً أمقَّ وهمَّةً لم تُقْذَعِ

من ذا يحاولُ غايةً صعُبَتْ على

طُلّابِها وثنيَّةً لم تُطْلَعِ

ويبُزُّ رَبَّ المُلْكِ قُلَّةَ أمنِهِ

حتى ينوءَ بركنِه المتضَعْضِعِ

لم يبقَ من يثنَى عليه بِخِنْصُرٍ

مُذْ غِبْتَ أو يومى إِليه بإِصبُعِ

من أينَ بعدَك من يُخَافُ ويُرْتَجَى

زال الحِذار وسُدَّ بابُ المطمعِ

ما زلتَ تسهرُ في ترصُّدِ غايةٍ

للمجدِ أخطأها عُيونُ الهُجَّعِ

وتُخَلِّفُ الباغينَ شأوَكَ في العُلَى

ما بَينَ حَسْرَى في الغُبارِ وظُلَّعِ

وتكلِّفُ القُبَّ الشوازبَ غايةً

تُهدِي الكلالَ إِلى البُروق اللُّمَّعِ

وتقودُ ذا لجَبٍ كأن زُهَاءَهُ

وطفاء تُحدى بالبليلِ الزعزعِ

يُضحي به غَمَمُ الروابي جلحةً

وتنشُّ منه ذخيرةَ المستنقعِ

وتخوضُ منخرقَ الصفوفِ بذُبَّلٍ

سُمْرٍ تثقفهنُّ عُوجُ الأضلُعِ

فإِذا رقعتَ بها إِهابَ مقنَّعٍ

غادرتَ خَرْقاً مالهُ من مرقَعِ

وكأنما حُجُبُ القلوبِ وقد بدا

منها وِجارُ الأرقم المتطَلِّعِ

ويُضيءُ في سُدَفِ العَجاج بجذوةٍ

قد أُشعِلتْ بيد القُيونِ لتُبَّعِ

من كلِّ دُرِّيِّ الفِرَنْدِ كأنما

حبَّاتُ عِقْدٍ فوقَهُ متقطِّعِ

ترمي به نحو المدَجَّج قاطِعاً

فيمُرُّ فيهِ كأنَّه لم يُقْطَعِ

طُبِعَتْ مضاربُه الرِّقاقُ غوامِضَاً

فكأنها مرهومَةٌ لم تُطْبَعِ

كَلِفٌ بحبَّاتِ القلوب كأنَّما

يبغي الوقوفَ على الضميرِ المودَعِ

وكأنَّما لَزِمَ القضاءُ غِرارَهُ

حتى يَدُلَّ على سَواءِ المقْطَعِ

لا حرمةُ الجُنَنِ الحصينةِ في الوغى

تُرعَى لديكَ ولا ذِمامُ الأدرُعِ

حتى استبدَّ بك الحِمامُ فلم تجدْ

عوناً على سُمر اللِّدانِ الشُرَّعِ

لم تُغْن عنك ضوامِرٌ أعناقُها

عاسلنَ عاليةَ القَنَا المتزعزِعِ

ومقاومٌ غلبُ الرقاب وفتيةٌ

شُوسٌ تجرُّ السَّمهريَّ وتدَّعي

أين الحصونُ الشامخاتُ فِناؤُها

وَزَرُ الذليلِ وعصمَةُ المتمنِّعِ

أين الذخائرُ حُزْتَها لملِمَّةٍ

تُخْشَى بوادِرُها وخطبٍ مُضلِعِ

أين الأُغيلِمَةُ الخِفافُ إِلى الوَغَى

يَغْشَوْنَهُ من حاسرٍ ومقنَّعِ

أين السِماطُ تكرُّ في أطرافهِ

لحظاتُ مصحوبِ الفؤادِ مُشَيَّعِ

أين الحِجابُ إِذا تقَرَّى أهطعتْ

زُوَّارُهُ من ساجدينَ ورُكَّعِ

نصحَ الزمانُ لنا ونادَى مُعْلِناً

بعيُوبهِ لو أنَّ مستمِعَاً يعِي

لطُفَتْ مواعِظُه فلم يَشْعُرْ بها

إِلّا اللبيبُ وعِلْمُه لم ينفَعِ

فيمَ التلوّمُ والرِفاقُ يسوقُهمْ

عجلانُ يُلحِقُ مبطِئاً بالمُسْرِعِ

من ذا يغرُّكَ بالمُقَامِ أذاهبٌ

لا ينثني أم غابرٌ لم يربَعِ

قطعَ الرجاءَ عن البقاء يقينُنَا

أن التفرُّقَ غايةُ المتجمِّعِ

سبق البكاءُ من الوليد لعلمهِ

بالموتِ فهو وحتفُه في موضعِ

ما ذَرَّ قَرْنُ الشمسِ إِلّا آذنتْ

بغروبها لما بدَتْ في المطلعِ

كلٌّ إِلى أمل يصيرُ فَمُقْعَصٌ

بالسيفِ أروحُ من مَهيضٍ موجَعِ

يا قبرُ أُفْرِغَ فيك سَجْلٌ من نَدَىً

فالْبسْ له حُلَلَ الرِّياضِ وأمْرِعِ

يا قبرُ غاضَ البحرُ فيك فلا تدَعْ

للناس حولَكَ غُلَّةً لم تُنْقَعِ

يا قبرُ غاب البدرُ فيك فلا تكنْ

من بعدِه إِلّا مُنيرَ المطلَعِ

لا غروَ إِنْ حُزْتَ المروءةَ والتُقَى

والدينَ والدنيا ولم تتصَدَّعِ

إِنَّ النواظرَ والقلوبَ صغيرةٌ

تحوي الكبيرَ وليس بالمستبدَع

شقَّتْ عليك جيوبَها شهَّاقَةٌ

برعودِها وسقتْك فيضَ الأدمُعِ

وغدتْ عليك من الغَمامِ مُرِشَّهٌ

نضحَتْ فِناءَك بالذَّنوبِ المُتْرَعِ

وصَبَا النسيمُ إِلى ثَراكَ برَوْحِه

وجرَى على مغناكَ غيرَ مُرَوَّعِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الطغرائي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

تعليقات