ما إن علمت بأمر فيه من عدد

ديوان محيي الدين بن عربي

ما إن علمت بأمر فيه من عدد

إلا وقامت به حقيقة الأحدِ

عين توحد والأسماء تكثرها

والكثر لا ينتهي فيها إلى أمدِ

لما علمت بهذا واتصفت به

علمت أن وجودَ الفرد في العدد

فخبروني عن أمر لا شبيه له

وما هو الله ذو الآلاءِ والرفد

إن الغنيّ الذي غناه عن عرض

هو الفقير إلى الآلاتِ والعدد

وليس في الكون إلا من تكون له

هذي الصفات فما في الكون من أحد

يقال فيه غنيّ لا افتقار له

وذلك الحكم في الأدنى وفي البعد

وذلك الحكم ساري إن علمتَ به

في كل ذي روح أو في كل ذي جسد

إن الوجود الذي تدري به بلد

وإنه واحد من ساكني البلد

أقول فيه مقالاً لا أقول به

حتى أعاينه في كلِّ مستند

هو الوجود الذي الأعيان صورته

وإنَّ صاحبه مشارك النكد

لولا الوجودُ ولولا حسنُ صورتِه

ما كان لي أمل في كلِّ ذي حيد

عن من إلى من وفي من فاستعدّ له

إن الإمام الذي يهدي إلى الرشد

إنَّ الإله دعانا أن نلاقيه

بالموت عند فراق الروح للجسد

لذاك أسرعتِ الأرواح طائرة

ولم تعرّج على أهلٍ ولا ولد

ليس التعجبُ من تعجيلِ رحلتها

إن التعجبَ من نوحٍ ومن لُبد

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات