ما أنت أول من تناءت داره

ديوان أسامة بن منقذ
شارك هذه القصيدة

ما أنتَ أوّلُ من تَناءتْ دَارُه

فعلامَ قلبُكَ ليس تخبُو نَارُهُ

إمّا السُّلوُّ أو الحِمامُ وما سِوى

هَذين قِسمٌ ثالثٌ تختارُهُ

ما بَعدَ يَومِكَ من لقاءٍ يُرتَجى

أو يَلتقي جُنحُ الدّجَى ونَهارُهُ

هذا وقُوفُكَ لِلودَاعِ وهذه

أظعانُ مَن تَهوَى وتلكَ دِيارُهُ

فاستبقِ دمعَكَ فهو أوَّلُ خاذلٍ

بعد الفِراق وإن طَما تيّارُهُ

مَدَدُ الدّموعِ يقلُّ عن أمدِ النّوَى

إن لم تكُن مِن لُجّةٍ تَمتارُهُ

ليتَ المطايَا ما خُلِقن فكم دمٍ

سفَكَتْه يُثقِلُ غيرَها أوزَارُهُ

ما مَاتَ صبٌّ إثرَ إلفٍ نازحٍ

وجْداً به إلاّ لَديْهَا ثَارُهُ

فلو استطعتُ أبَحْتُ سيفِي سُوقَها

حَتى يَعافَ دماءَهُن غِرارُهُ

لو أنّ كلَّ العِيس ناقةُ صالحٍ

ما سَاءنِي أنّي الغَداةَ قُدارُهُ

ما حَتْفُ أنفُسِنَا سواها إنّها

لَهِيَ الحمامُ أُتيحَ أو إنذارُهُ

واهاً لمغلوبِ العزَاءِ تَناصَرتْ

أسْواقُه وتخاذَلَت أنصارُهُ

هاجَتْ له الدّاءَ القديمَ أُسَاتُه

ونَفَى الكَرى عن جَفنِهِ سُمّارُهُ

كَتَم الهوَى حتّى ونَت لُوّامُهُ

فطَفتْ على دمعِ الأسَى أسرارُهُ

ومحجَّبٍ كالبدرِ يدنو نُورُه

من عَينِ رائِيهِ وتنأى دَارُهُ

يحكِي الغزالَةَ والقضيبَ قَوامُه

ولِحاظُه وبَهاؤه ونِفَارُهُ

بِي غُلّةٌ أقضِي بهَا من حُبِّه

وأرى الورُودَ يذودُ عنه عارُهُ

ومن العَجائبِ أن أعَافَ مع الظَّما

ماءَ الفُراتِ لأنْ بَدتْ أكدَارُهُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ (1095 - 1188م)، الملقب بـ مؤيد الدولة، وكذلك عز الدين أسامة، يُكّنى أبو المظفر، هو فارس ومؤرخ وشاعر، وأحد قادة صلاح الدين الأيوبي. قام ببناء قلعة عجلون على جبل عوف في عام 580هـ / 1184م بأمر من صلاح الدين الأيوبي. ولد في شيزر لبنو منقذ (أمراء شيزر). ألف آخر حياته العديد من المصنفات.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

عطفا على من براه السقم من فكر

عَطْفاً على من براهُ السقمُ من فكر تكفَّلَتْ بنسيج الحَدْس تذرعُه يطوي الدجى بانْتِشَار الهم من كَمَدٍ له بكلّ حراكٍ ما يروّعُه Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

أمن ذكر فار بالمصلى إلى منى

أَمِن ذِكرِ فارٍ بِالمُصَلّى إِلى مِنىً تُعادُ كَما عيدَ السَليمُ المُؤَرَّقُ حَنيناً إِلَيها وَاِلتِواءً مِنَ الجَوى كَأَنَّكَ في الحَيِّ الوَلودُ المُطَرِّقُ أَأَللَهُ إِنّي إِن مَرَرتُ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

لو انك بالقريض قصدت حمدي

لَوَ اَنَّكَ بِالقَريضِ قَصَدتَ حَمدي لَكُنتَ مَعَ الإِيابِ حَمِدتَ قَصدي وَلَكِن رُمتَ بِالشِعرِ اِمتِحاني فَجاءَكَ مِثلُهُ دُبّاً بِقِردِ كَسَوتُكَ مِن قَشيبِ الشِعرِ بُرداً يُهَجِّنُ شِعرَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن زيدون - أبا عامر أين ذاك الوفاء

شعر ابن زيدون – أبا عامر أين ذاك الوفاء

أبَا عامرٍ، أيْنَ ذاكَ الوفاءُ إذِ الدّهرُ وسنانُ، والعيشُ غضّ؟ وَأَينَ الَّذي كُنتَ تَعتَدُّ مِن مُصادَقَتي الواجِبَ المُفتَرَض تَشوبُ وَأَمحَضُ مُستَبقِياً وَهَيهاتَ مَن شابَ مِمَّن

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً