ما أرضى بنصح بني كليب

ديوان جرير

ما أَرضى بِنُصحِ بَني كُلَيبٍ

وَما أَنا عَن عَريفِهِمُ بِراضي

وَما أَنسى صَنيعَهُمُ بِحَجرٍ

وَبِالقَصَباتِ مَحبِسَهُم مَخاضي

وَلَو شاءَ الأَطِبَّةُ أَخبَروني

بِداءٍ في قُلوبِهِمِ المِراضِ

وَكَم دافَعتُ مِن خَطِلٍ ظَلومٍ

وَأَشوَسَ في الحُكومَةِ ذي اِعتِراضِ

شَديدٌ مِن وَرائِهِمُ ضَريري

بَطيءٌ بَعدَ مِرَّتِيَ اِنتِقاضي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان جرير، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

أليلتنا بذي حسم أنيري

أَلَيلَتَنا بِذي حُسُمٍ أَنيري إِذا أَنتِ اِنقَضَيتِ فَلا تَحوري فَإِن يَكُ بِالذَنائِبِ طالَ لَيلي فَقَد أَبكي مِنَ اللَيلِ القَصيرِ وَأَنقَذَني بَياضُ الصُبحِ مِنها لَقَد أُنقِذتُ…

تعليقات