ماكنت مذ كنت إلا طوع خلاني

ديوان أبو فراس الحمداني
شارك هذه القصيدة

ماكُنتُ مُذ كُنتُ إِلّا طَوعَ خُلّاني

لَيسَت مُؤاخَذَةُ الإِخوانِ مِن شاني

يَجني الخَليلُ فَأَستَحلي جِنايَتَهُ

حَتّى أَدُلُّ عَلى عَفوي وَإِحساني

وَيُتبِعُ الذَنبَ ذَنباً حينَ يَعرِفُني

عَمداً وَأُتبِعُ غُفراناً بِغُفرانِ

يَجني عَلَيَّ وَأَحنو صافِحاً أَبَداً

لاشَيءَ أَحسَنُ مِن حانٍ عَلى جانِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو فراس الحمداني، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

الحارث بن سعيد بن حمدان التغلبي الربعي، أبو فراس. شاعر أمير، فارس، ابن عم سيف الدولة. له وقائع كثيرة، قاتل بها بين يدي سيف الدولة

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

قطع الموت كل عقد وثيق

قَطَّعَ المَوتُ كُلَّ عَقدٍ وَثيقِ لَيسَ لِلمَيتِ بَعدَهُ مِن صَديقِ مَن يَمُت يَعدَمِ النَصيحَةَ وَالإِش فاقَ مِن كُلِّ ناصِحٍ وَشَفيقِ نَزَلَ الساكِنُ الثَرى مِن ذَوي

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

قال لي عند ملتقى الركب عمرو

قالَ لي عِندَ مُلتَقى الرَكبِ عَمروٌ قُوِّمَ العودُ بَعدَنا فَاِنصاتا أَينَ ذاكَ الصَبا وَأَينَ التَصابي سَبَقا الطالِبَ المُجِدِّ وَفاتا مَن قَضى عُقبَةَ الثَلاثينَ يَغدو راجِعاً

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

أسعد الدين والدنيا بقطف

أسعد الدين والدنيا بقطف على من كنت تغمر بالنوال رجوت على الليالي منك عوناً بعيشك لا تكن غوث الليالي ولا تسعف ولا تعسف بأمرٍ ولكن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر كثير عزة - وأمنحها أقصى هواي وإنني

شعر كثير عزة – وأمنحها أقصى هواي وإنني

وَأَمنَحُها أَقصى هَوَايَ وَإِنَّني عَلى ثِقَةٍ مِن أَنَّ حَظّي صُدودُها أَلا لَيتَ شِعري بَعدَنا هَل تَغَيَّرَت عَنِ العَهدِ أَم أَمسَت كَعَهدي عُهودُها — كثير عزة

شعر المكزون السنجاري - يعاودني بالهجر طيف خيالها

شعر المكزون السنجاري – يعاودني بالهجر طيف خيالها

لَئِن بَعُدَت لَيلى وَصَدَّت تَعَزُّزاً فَإِنِّيَ مِنها بِالتَعَطُّفِ طامِعُ وَأَعذَبُ ما يَستَعذِبُ الصَبُّ نازِحاً إِذا وَعَدَتهُ بِالدُنُوِّ المَطامِعُ يُعاوِدُني بِالهَجرِ طَيفُ خَيالِها وَإِنّي بِطَيفِ الأَخيَلِيَّةِ

وما طلب المعيشة بالتمني - أبو الأسود الدؤلي

وما طلب المعيشة بالتمني – أبو الأسود الدؤلي

وَمَا طَلَبُ الْمَعِيشَةِ بِالتَّمَنِّي وَلَكِنْ أَلْقِ دَلْوَكَ فِي الدِّلاءِ يَجِيءُ بِمِلْئِهَا يَوْمًا وَيَوْمًا يَجِيءُ بِحَمْأَةٍ وَقَلِيلِ مَاءٍ — أبو الأسود الدؤلي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً