لي جار كأنه البوم في الشك

ديوان صفي الدين الحلي

لِيَ جارٌ كَأَنَّهُ البومُ في الشَك

لِ وَلَكِن في عُجبِهِ فَغُرابُ

هُوَ كَالماءِ إِن أَرَدتَ لَهُ قَب

ضاً وَإِن رُمتَ مَورِداً فَسَرابُ

نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

يا رب ساق كأنه شبه البدر

يا رُبَّ ساقٍ كَأَنَّهُ شَبَهُ ال بَدرِ تَجَلّى الظَلامُ عَن سَدَفِه قُلتُ لَهُ لِلَّذي أَرَدتُ بِهِ وَقَد يُنالُ اللَطيفُ مِن لُطُفِه إِلَيَّ فَاِسمَع تَسمَع إِلى…

تعليقات