لو تراني وحبيبي عندما

ديوان بهاء الدين زهير
شارك هذه القصيدة

لَو تَراني وَحَبيبي عِندَما

فَرَّ مِثلَ الظَبيِ مِن بَينِ يَدَيَّ

وَمَضى يَعدو وَأَعدو خَلفَهُ

وَتَرانا قَد طَوَينا الأَرضَ طَيَّ

قالَ ما تَرجَعُ عَنّي قُلتُ لا

قالَ ما تَطلُبُ مِنّي قُلتُ شَيَّ

فَاِنثَنى يَحمَرُّ مِنّي خَجَلاً

وَثَناهُ التيهُ عَنّي لا إِلَيَّ

كِدتُ بَينَ الناسِ أَن أَلثِمَهُ

آهِ لَو أَفعَلُ ماكانَ عَليَّ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بهاء الدين زهير، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الطغرائي
الطغرائي

هو الشوق حتى ما تقر المضاجع

هو الشوقُ حتى ما تَقَرُّ المضاجِعُ وبَرْحُ الهَوى حتى تَضيق الأضالعُ خليليَّ ما خَطْبُ الفِراقِ بهَيِّنٍ عليَّ ولا عَهْدُ الأحِبَّةِ ضائِعُ ولا الوجد إنْ بانَ

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

إن الغلام الذي أعطاك خاتمه

إِنَّ الغُلامَ الَّذي أَعطاكِ خاتَمَهُ في سَطحِ أَزهَرَ قَد أَبلاهُ ذِكراكِ مازالَ بَعدَكِ مُذ فارَقتِهِ دَنِفاً يُمسي وَيُصبِحُ صَبّاً لَيسَ يَنساكِ أَمسى لِأَهلِكِ جاراً ما

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

أشدد حيازيمك للموت

أَشدُد حيازَيمكَ لِلمَو تِ فَإِنَّ المَوتَ لاقيكا وَلا تَجزع مِنَ المَوتِ إِذا حَلَّ بِواديكا فَإِنَّ الدِرعَ وَالبيَض ةَ يَومَ الرَوعِ يَكفيكا كَما أَضحكَ الدَهرُ كَذاكَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر فاروق جويدة - مازلت أذكر

شعر فاروق جويدة – مازلت أذكر

مازلتُ أذكر عندما جاء الرحيلُ وصاحَ في عيني الأرقْ ! وتعثَّرت أنفاسُنا بين الضلوعِ وعاد يشطرُنا القلقْ. و رأيت عمري في يديك رياح صيف عابث

يا عينِ جودي بالدّموعِ الغِزَارْ

يا عينِ جودي بالدّموعِ الغِزَارْ وابكي على اروعَ حامِي الذمارْ فرعٍ منَ القومِ الجدى أنْماهُ منهُمْ كلُّ محضِ النِّجارْ أقولُ لمّا جاءَني هُلْكُهُ وصرَّحَ النَّاسُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً