لوت وجهها عن شيب رأسي وإنها

ديوان الشريف المرتضى

لَوَتْ وَجهَها عَن شيبِ رَأسي وإنّها

لَوتْ عن بياضٍ أبيضاً لونُهُ غَضا

وَلو أَنصفتْ ما أعرضتْ عن شبيهها

ولا أبْدَلَتْهُ من محبّتِهِ بُغضا

وأغضيتُ عنها والبلابل في الحشا

ومن كان مثلِي حاملاً للهوى أغضى

وما كنتُ أرضى بالرّضا قبل حبّها

فصيّرنِي بالشيءِ لم أرضه أرضى

نشرت في ديوان الشريف المرتضى، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات