Skip to main content
search

لِمَنِ الدارُ أَقفَرَت بِالجَنابِ

غَيرَ نُؤيٍ وَدِمنَةٍ كَالكِتابِ

غَيَّرَتها الصَبا وَنَفحُ جَنوبٍ

وَشَمالٍ تَذرو دُقاقَ التُرابِ

فَتَراوَحنَها وَكُلُّ مُلِثٍّ

دائِمِ الرَعدِ مُرجَحِنِّ السَحابِ

أَوحَشَت بَعدَ ضُمَّرٍ كَالسَعالي

مِن بَناتِ الوَجيهِ أَو حَلّابِ

وَمُراحٍ وَمُسرَحٍ وَحُلولٍ

وَرَعابيبَ كَالدُمى وَقِبابِ

وَكُهولٍ ذَوي نَدىً وَحُلومٍ

وَشَبابٍ أَنجادِ غُلبِ الرِقابِ

هَيَّجَ الشَوقَ لي مَعارِفُ مِنها

حينَ حَلَّ المَشيبُ دارَ الشَبابِ

أَوطَنَتها عُفرُ الظِباءِ وَكانَت

قَبلُ أَوطانَ بُدَّنٍ أَترابِ

خُرَّدٍ بَينَهُنَّ خَودٌ سَبَتني

بِدَلالٍ وَهَيَّجَت أَطرابي

صَعدَةٌ ما عَلا الحَقيبَةَ مِنها

وَكَثيبٌ ما كانَ تَحتَ الحِقابِ

إِنَّنا إِنَّما خُلِقنا رُؤوساً

مَن يُسَوّي الرُؤوسَ بِالأَذنابِ

لا نَقي بِالأَحسابِ مالاً وَلَكِن

نَجعَلُ المالَ جُنَّةَ الأَحسابِ

وَنَصُدُّ الأَعداءَ عَنّا بِضَربٍ

ذي خِذامٍ وَطَعنِنا بِالحِرابِ

وَإِذا الخَيلُ شَمَّرَت في سَنا الحَر

بِ وَصارَ الغُبارُ فَوقَ الذُؤابِ

وَاِستَجارَت بِنا الخُيولُ عِجالاً

مُثقَلاتِ المُتونِ وَالأَصلابِ

مُصغِياتِ الخُدودِ شُعثَ النَواصي

في شَماطيطِ غارَةٍ أَسرابِ

مُسرِعاتٍ كَأَنَّهُنَّ ضِراءٌ

سَمِعَت صَوتَ هاتِفٍ كَلّابِ

لاحِقاتِ البُطونِ يَصهِلنَ فَخراً

قَد حَوَينَ النِهابَ بَعدَ النِهابِ

عبيد بن الأبرص

هو عبيد بن الأبرص بن عوف بن جشم الأسدي، أبو زياد، من مضر. شاعر من دهاة الجاهلية وحكمائها، وهو أحد أصحاب المجمهرات المعدودة طبقة ثانية عن المعلقات. عاصر امرؤ القيس وله معه مناظرات ومناقضات، وعمّر طويلاً حتى قتله النعمان بن المنذر وقد وفد عليه في يوم مقتله.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024