لما رأوا وجدي بهم تجرموا

ديوان أسامة بن منقذ
شارك هذه القصيدة

لمّا رَأوْا وجْدِي بهم تَجرَّمُوا

وأَلزَمُوني الذّنبَ والجاني هُمُ

قالُوا اِستَزارَ طيفَنَا تَبّاً لَهُ

من مُغرَمٍ وهَل ينامُ المغرَمُ

أَينَ شهودُ ما أدَّعَى مِن حُبِّنا

أَينَ السّهادُ والجَوى والسّقَمُ

أَينَ دموعٌ كُلَّما غيَّضْتُها

تَدفَّقَتْ ومازَجَ الدّمعَ دَمُ

أَخفَى الملالُ عنهُمُ ما بِيَ مِن

بَرْحِ قِلاهُمُ والمَلالُ أبكَمُ

كذَبتُ فِيهِم ما رَأَيتُ مِن قِلىً

فلِمْ أطاعُوا فِيَّ ما تَوهَّموا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ (1095 - 1188م)، الملقب بـ مؤيد الدولة، وكذلك عز الدين أسامة، يُكّنى أبو المظفر، هو فارس ومؤرخ وشاعر، وأحد قادة صلاح الدين الأيوبي. قام ببناء قلعة عجلون على جبل عوف في عام 580هـ / 1184م بأمر من صلاح الدين الأيوبي. ولد في شيزر لبنو منقذ (أمراء شيزر). ألف آخر حياته العديد من المصنفات.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

ظبي تغار الشمس من حسنه

ظبيٌ تَغارُ الشمسُ من حُسنهِ ماءُ الحَيا من خَدِّهِ يَقْطُرُ مُبتَسِمٌ عن جوهرٍ رائعٍ يَفوحُ منهُ المسكُ والعنبرُ إذا مَشَى أخجلَ سُمرَ القَنَا وحارَ فيه

ديوان أبو نواس
أبو نواس

غضبت عليك ذخيرة الخمار

غَضِبَت عَلَيكَ ذَخيرَةُ الخَمّارِ لَمّا بِها شَبَبتَ في الأَشعارِ قالَت يُشَبِّهُني بِنارٍ أُجِّجَت تَخبو إِذا نُضُحَت بِماءٍ جارِ وَأَنا الَّتي أَزدادُ حُسناً كُلَّما لاحَ المِزاجُ

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

وما باله يشكو الفراق وأين من

ومَا بالُه يشكُو الفِراقَ وأينَ مِن قَسَاوتِه شَكوَى الهَوَى وعُتُوِّهِ ومَا خِلْتُه مَهوَى الهَوى ومَقِيلَهُ ومَأوى الأسى والبَثِّ عند هُدوِّهِ تَثُوب إليه في الصّباحِ شُجونُهُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً