لما تفرى الأفق بالضياء

لما تفرى الأفق بالضياء

لَمّا تَفَرّى الأُفقُ بِالضِياءِ

مِثلَ اِبتِسامِ الشَفَّةِ اللَمياءِ

وَشَمَطَت ذَوائِبُ الظَلماءِ

وَهَمَّ نَجمُ اللَيلِ بِالإِغفاءِ

قُدنا لِعَينِ الوَحشِ وَالظِباءِ

داهِيَةً مَحذورَةَ اللِقاءِ

شائِلَةً كَالعَقرَبِ السَمراءِ

مُرهَفَةً مُطلَقَةَ الأَحشاءِ

كَمَدَّةٍ مِن قالَمٍ سَواءِ

أَو هُدبَةٍ مِن طَرَفِ الرِداءِ

تَحمِلُها أَجنِحَةُ الهَواءِ

تَستَلِبُ الخَطوَ بِلا إِبطاءِ

وَمُخطَفاً مُوَثَّقَ الأَعضاءِ

خالَفَها بِجَلدَةٍ بَيضاءِ

كَأَثَرِ الشِهابِ في السَماءِ

وَيَعرِفُ الزَجرَ مِنَ الدُعاءِ

بِأُذُنٍ ساقِطَةِ الأَرجاءِ

كَوَردَةِ السَوسَنَةِ الشَهلاءِ

ذا بُرثُنٍ كَمِثقَبِ الحِذاءِ

وَمُقلَةٍ قَليلَةِ الأَقذاءِ

صافِيَةٍ كَقَطرَةٍ مِن ماءِ

تَنسابُ بَينَ أَكَمِ الصَحراءِ

مِثلَ اِنسِيابِ حَيَّةٍ رَقطاءِ

آنَسَ بَينَ السَفحِ وَالفَضاءِ

سِربَ ظِباءٍ رُتَّعِ الأَطلاءِ

في عازِبٍ مُنَوِّرٍ خَلاءِ

أَحوى كَبَطنِ الحَيَّةِ الخَضراءِ

فيهِ كَنَقشِ الحَيَّةِ الرَقشاءِ

كَأَنَّها ضَفائِرُ الشَمطاءِ

يَصطادُ قَبلَ الأَينِ وَالعَناءِ

خَمسينَ لا تَنقُصُ في الإِحصاءِ

وَباعَنا اللُحومَ بِالدِماءِ

يا ناصِرَ اليَأسِ عَلى الرَجاءِ

رَمَيتَ بِالأَرضِ إِلى السَماءِ

وَلَم تُصِب شَيئاً إِلى الهَواءِ

فَحَسبُنا مِن كَثرَةِ العَناءِ

هَناكَ هَذا الرَميُ بِاِبنِ الماءِ

نشرت في ديوان ابن المعتز، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

وركب تفرى بينهم قطع الدجى

وَرَكبٍ تَفَرّى بَينَهُم قِطَعُ الدُجى يَسيرُ عَلى البَيداءِ يَنتَهِبُ التُربا يَصُدّونَ عَن وِردِ الكَرى وَعُيونُهُم خَوامِسُ حَتّى تَشرَبُ المَنظَرَ العَذبا إِذا ذَعَرَتهُم نَبأَةٌ غادَرَتهُمُ وَقَد…

نضت عنها القميص لصب ماء

نَضَت عَنها القَميصَ لِصَبِّ ماءِ فَوَرَّدَ وَجهَها فُرطُ الحَياءِ وَقابَلَتِ النَسيمَ وَقَد تَعَرَّت بِمُعتَدِلٍ أَرَقَّ مِنَ الهَواءِ وَمَدَّت راحَةً كَالماءِ مِنها إِلى ماءٍ مُعَدٍّ في…

لما تجلى الليل وابيض الأفق

لَمّا تَجَلّى اللَيلُ وَاِبيَضَّ الأُفُق وَاِنجابَ سِترُ اللَيلِ عَن وَجهِ الطُرُق باكَرَني سَهلُ المُحَيّا وَالخُلُق نَدبٌ إِذا اِستَندَبتَهُ شَهمٌ لَبِق يَدعو إِلى الصيدِ أَلا قُلتَ…

تعليقات