للجسم إن داخلته روحه فرع

ديوان الطغرائي

للجسم إن داخلته روحه فرع

والروح بالجسم عند البعث يمتسكُ

روحان هذا له وزن وذاك بلا

وزن به تمّ في أجسادها الحركُ

هذا به تغلب الأجساد وانفركت

ألوانها وهي مثل الماء تنسبكُ

ماء ونار هما الأصلان قد جمعا

والطبع بين كلا الضدين مشتركُ

والحرّ من مارج النار التي صعدت

والماء كوّن فيه الدود والسمكُ

رموزنا وهي شبه اللغو من ظفرت

بها يداه فأيقن أنه ملكُ

قالوا إذا لم تكن ذا فطنة فعلى

معلميك ضمان القول والدركُ

نشرت في ديوان الطغرائي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

تعليقات