لك يا مليحة مقلة مع حاجب

ديوان ابن نباتة المصري
شارك هذه القصيدة

لك يا مليحة مقلةٌ مع حاجبٍ

للسهمِ عن قوس لقلبي يرشق

وحبال شعرٍ قد شقيت بحبها

إن الشقيَّ بكلِّ حبلٍ يخنق

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته المصري، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن نباتة

ابن نباتة

ابن نباتة: شاعر، وكاتب، وأديب، ويرجع أصله إلى ميافارقين، ومولده ووفاته في مدينة القاهرة، كان شاعراً ناظماً لهُ ديوان شعر كبير مرتب حسب الحروف الهجائية وأشهر قصيدة لهُ بعنوان (سوق الرقيق) ولهُ العديد من الكتب.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

كيف المريض الذي تحمى عيادته

كَيفَ المَريضُ الَّذي تُحمى عيادَتُهُ إِنّي عَلَيهِ لَذو خَوفٍ وَإِشفاقِ يُرقى لِيَسكُنَ ما يَلقى وَبي سَقَمٌ مِن حُبِّهِ لازِمٌ ما إِن لَهُ راقِ يا لَيتَ

ديوان عنترة بن شداد
عنترة بن شداد

يا عبل أين من المنية مهربي

يا عَبلُ أَينَ مِنَ المَنِيَةِ مَهرَبي إِن كانَ رَبّي في السَماءِ قَضاها وَكَتيبَةٍ لَبَّستُها بِكَتيبَةٍ شَهباءَ باسِلَةٍ يُخافُ رَداها خَرساءَ ظاهِرَةِ الأَداةِ كَأَنَّه نارٌ يُشَبُّ

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

أَدَّبَني الدَهرُ بِخِذلانِ

أَدَّبَني الدَهرُ بِخِذلانِ أَنكَرتُهُ مِن بِعدِ عِرفانِ وَصِرتُ فَرداً مِن خَليلي الَّذي كانَت بِهِ تورِقُ أَغصاني فَالحَمدُ لِلَّهِ عَلى ما قَضى لَم تَدُمِ الدُنيا لِأِنسانِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي - إلا فؤادا دهته عيناها

شعر المتنبي – إلا فؤادا دهته عيناها

 فَلَيتَها لا تَزالُ آوِيَةً وَلَيتَهُ لا يَزالُ مَأواها  كُلُّ جَريحٍ تُرجى سَلامَتُهُ إِلّا فُؤاداً دَهَتهُ عَيناها تَبُلُّ خَدَّيَّ كُلَّما اِبتَسَمَت مِن مَطَرٍ بَرقُهُ ثَناياها —

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً