لقد غرني من جعفر حسن بابه

ديوان أبو نواس
شارك هذه القصيدة

لَقَد غَرَّني مِن جَعفَرٍ حُسنُ بابِهِ

وَلَم أَدرِ أَنَّ اللُؤمَ حَشوُ إِهابِهِ

فَلَستُ وَإِن أَخطَأتُ في مَدحِ جَعفَرٍ

بِأَوَّلِ إِنسانٍ خَري في ثِيابِهِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو نواس

أبو نواس

أبو نواس أو الحسن بن هانئ الحكمي الدمشقي شاعر عربي من أشهر شعراء عصر الدولة العباسية. ويكنى بأبي علي وأبي نؤاس والنؤاسي. وعرف أبو نواس بشاعر الخمر. ولكنه تاب عما كان فيه وأتجه إلى الزهد وقد أنشد عدد من الأشعار التي تدل على ذلك

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الأمير الصنعاني
محمد بن إسماعيل الصنعاني

والله ما أخطت المنايا

واللّه ما أخطت المنايا ولا عليها الخطا يجوز وإنما خالق البرايا الواحد القاهر العزيز قَدّرَ آجالهم كما شا الطفل والكهل والعجوز فمن تعامى وكان أعمى

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

رحلوا فشموسهم تجب

رحلوا فشموسهمُ تجبُ وفؤادي من قلق يجبُ فالبرق لناري مبتسمٌ والسحبُ لدمعي تنتحب فسيقتِ الغيثُ طلولهمُ والبُّ بربعكَ يا لبب وغدتْ ملابسها قشبٌ بك عن

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

إن هاجك البارق فإهتاجي

إِن هاجَكِ البارِقُ فَإِهتاجي لا يُمنَعُ الرِزقُ بِإِرتاجِ أُصبِحُ في لَحدي عَلى وَحدَتي لَستُ إِلى الدُنيا بِمُحتاجِ ما أُسدُ خَفّانَ بِمَتروكَةٍ فيها وَلا غِزلانُ فِرتاجِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العتاهية - ‫إن الزمان لأهله لمؤدب

شعر أبو العتاهية – ‫إن الزمان لأهله لمؤدب

إِنَّ الزَمانَ لِأَهلِهِ لَمُؤَدِّبٌ لَو كانَ يَنفَعُ فيهِمُ التَأديبُ صِفَةُ الزَمانِ حَكيمَةٌ وَبَليغَةٌ إِنَّ الزَمانَ لَشاعِرٌ وَخَطيبُ — أبو العتاهية Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات

شعر علي بن إسحاق الزاهي - وبيض بألحاظ العيون كأنما

شعر علي بن إسحاق الزاهي – وبيض بألحاظ العيون كأنما

وبْيِضٍ بألحاظ العيون كأنَّما هَزَزْنَ سيوفاً واستللن خناجرا تصدّين لي يوماً بِمْنِعَرِج اللِّوى فغادَرْنَ قلبي بالتصبُّر غادرا سَفَرْنَ بُدُوْرَاً وانْتقبْنَ أهِلَّةً ومِلْنَ غصوناً والتفَتْنَ جاذرا

شعر المتنبي -  ألح علي السقم حتى ألفته

شعر المتنبي –  ألح علي السقم حتى ألفته

 أَلَحَّ عَلَيَّ السُقمُ حَتّى أَلِفتُهُ وَمَلَّ طَبيبي جانِبي وَالعَوائِدُ مَرَرتُ عَلى دارِ الحَبيبِ فَحَمحَمَت جَوادي وَهَل تَشجو الجِيادَ المَعاهِدُ — أبو الطيب المتنبي شرح أبيات

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً