لقد طال الزمان علي حتى

ديوان أبو العلاء المعري

لَقَد طالَ الزَمانُ عَلَيَّ حَتّى

غَدَوتُ وَلي إِلى الدُنيا رُكونُ

فَلا أُغرَر إِذا أَجَلي خَطاني

سَيَأتي المَوتُ أَغفَلَ ما أَكونُ

وَيَلحَقُ بِالثَرى جَسَدٌ هَباءٌ

عَلى حَرَكاتِهِ وَرَدَ السُكونُ

نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

ننافس في الدنيا ونحن نعيبها

نُنافِسُ في الدُنيا وَنَحنُ نَعيبُها لَقَد حَذَّرَتناها لَعَمري خُطوبُها وَما نَحسَبُ الصاعاتِ تُقطَعُ مُدَّةً عَلى أَنَّها فينا سَريعٌ دَبيبُها وَإِنّي لَمِمَّن يَكرَهُ المَوتَ وَالبِلى وَيُعجِبُني…

فلا تبعد فكل فتى سيأتي

فَلا تَبعُد فَكُلُّ فَتىً سَيَأتي عَليهِ المَوتُ يَطرُقُ أَو يُغادي وَكُلُّ ذَخيَرةٍ لا بُدَّ يَوماً وَإِن بَقِيَتُ تَصيرُ إِلى نَفادِ وَلَو يَفدي مِنَ الحَدَثانِ شَيءٌ…

تعليقات