لعمري لقد رعتم غداة سويقة

ديوان كثير عزة
شارك هذه القصيدة

لَعَمري لَقَد رُعتُم غَداةَ سُوَيقَةٍ

بِبَينِكُمُ يا عَزَّ حَقَّ جَزوعِ

وَمَرَّت سِراعاً عيرُها وَكَأَنَّها

دَوافِعُ بِالكِريَونِ ذاتُ قُلوعِ

وَحاجَةِ نَفسٍ قَد قَضَيتُ وَحاجَةٍ

تَرَكتُ وَأَمرٍ قَد أَصَبتُ بَديعِ

وَماءٍ كَأَنَّ اليَثرَبِيَّةَ أَنصَلَت

بِأَعقارِهِ دَفعَ الإزاءِ نَزوعِ

وَصادَفتُ عَيّالاً كَأَن عُواءهُ

بُكا مُجرَذٍ يَبغي المَبيتَ خَليعِ

عَوى ناشِزَ الحَيزومِ مُضطَمِرَ الحَشا

يُعالِجُ لَيلاً قارِساً مَعَ جوعِ

فَصَوَّتَ إِذ نادى بِباقٍ عَلى الطَوى

مُحَنَّبِ أَطرافِ العِظامِ هَبوعِ

فَلَم يَجتَرِس إِلّا مُعَرَّسَ راكِبٍ

تَأَيّا قَليلاً وَاِستَرى بِقَطيعِ

وَموقِعِ حُرجوجٍ عَلى ثَفِناتِها

صَبورٍ عَلى عَدوى المُناخِ جَموعِ

وَمَطرَحَ أَثناءَ الزِمامِ كَأَنَّهُ

مَزاحِفُ أَيمٍ بِالفِناءِ صَريعِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان كثير عزة، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
كثير عزة

كثير عزة

كُثَيِّرُ عَزّةَ واسمه كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن عامر بن عويمر الخزاعي هو شاعرٌ عربي متيم من أهل المدينة المنورة وشعراء الدولة الأموية، اشتهر بعشقه عزة بنت جميل بن حفص بن إياس الغفارية الكنانية. زعمَ البعض أنَّ كثير عزة لم يكن مُخلصًا في حب عزة، وأنه أحب بعدها فتاة اسمها أم الحويرث.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الأسود بن يعفر النهشلي
الأسود بن يعفر النهشلي

فأدرك إبقاء العرادة ظلعها

فأدرك إبقاء العرادة ظَلعُها وقد جعلتني من حُزيمةَ أصبعا فإن تنج منها يا حَزيم بن طارقٍ فقد تركت ما خلف ظهري بلقعا إذا المرء لم

ديوان أبو تمام
أبو تمام

أصم بك الناعي وإن كان أسمعا

أَصَمَّ بِكَ الناعي وَإِن كانَ أَسمَعا وَأَصبَحَ مَغنى الجودِ بَعدَكَ بَلقَعا لِلَحدِ أَبي نَصرٍ تَحِيَّةُ مُزنَةٍ إِذا هِيَ حَيَت مُمعِراً عادَ مُمرِعا فَلَم أَرَ يَوماً

ديوان الأمير الصنعاني
محمد بن إسماعيل الصنعاني

يا برهمي الشرع ربي الذي

يا برهمي الشرع رَبِّيَ الذي لصيد بر ولبحر أباح لو كنت تقر الذكر والسنة ال غراء ما قلت لهم يا قباح فما على من صاد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر كريم العراقي كم خاب ظني

شعر كريم العراقي – كم خاب ظني بمن أهديته ثقتي

كَمْ خَابَ ظَنِّي بِمَن أَهدَيتُهُ ثِقتَي فَأَجْبَرَتْنِي عَلَى هجْرَانِهِ التُّهَمُ كَمْ صرتُ جِسْرًا لمَن أَحبَبتُهُ فَمَشَى عَلى ضُلُوعي وَ كُم زَلَّت بهِ قَدَمُ فَدَاسَ قَلْبي

ألا حي الديار بسعد إني - جرير

شعر جرير – ألا حي الديار بسعد إني

أَلا حَيِّ الدِيارَ بِسَعدَ إِنّي أُحِبُّ لِحُبِّ فاطِمَةَ الدِيارا أَرادَ الظاعِنونَ لِيُحزِنوني فَهاجوا صَدعَ قَلبي فَاِستَطارا — جرير Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً