لعمرو أبيك الخير يا شعث ما نبا

ديوان حسان بن ثابت
شارك هذه القصيدة

لَعَمروُ أَبيكِ الخَيرِ يا شَعثَ ما نَبا

عَلَيَّ لِساني في الحُروبِ وَلا يَدي

لِساني وَسَيفي صارِمانِ كِلاهُما

وَيَبلُغُ ما لا يَبلُغُ السَيفُ مِذوَدي

وَإِن أَكُ ذا مالٍ كَثيرٍ أَجُد بِهِ

وَإِن يُعتَصَر عودي عَلى الجَهدِ يُحمَدِ

فَلا المالِ يُنسيني حَيائي وَحِفظَتي

وَلا وَقَعاتُ الدَهرِ يَفلُلنَ مِبرَدي

أُكَثِّرُ أَهلي مِن عِيالٍ سِواهُمُ

وَأَطوي عَلى الماءِ القَراحِ المُبَرَّدِ

إِذا كانَ ذو البُخلِ الذَميمَةُ بَطنُهُ

كَبَطنِ الحِمارِ في الخَلاءِ المُقَيَّدِ

وَإِنّي لَمُعطي ما وَجَدتُ وَقائِلٌ

لِموقِدِ ناري لَيلَةَ الريحِ أَوقِدِ

وَإِنّي لَقَوّالٌ لِذي البَثِّ مَرحَباً

وَأَهلاً إِذا ما جاءَ مِن غَيرِ مَرصَدِ

وَإِنّي لَيَدعوني النَدى فَأُجيبُهُ

وَأَضرِبُ بَيضَ العارِضِ المُتَوَقِّدِ

وَإِنّي لَحُلوٌ تَعتَريني مَرارَةٌ

وَإِنّي لَتَرّاكٌ لِما لَم أُعَوَّدِ

وَإِنّي لَمِزجاءُ المَطِيِّ عَلى الوَجا

وَإِنّي لَتَرّاكُ الفِراشِ المُمَهَّدِ

وَأُعمِلُ ذاتَ اللَوثِ حَتّى أَرُدَّها

إِذا حُلَّ عَنها رَحلُها لَم تُقَيَّدِ

تَرى أَثَرَ الأَنساعِ فيها كَأَنَّها

مَوارِدُ ماءٍ مُلتَقاها بِفَدفَدِ

أُكَلِّفُها أَن تُدلِجَ اللَيلَ كُلَّهُ

تَروحُ إِلى بابِ اِبنِ سَلمى وَتَغتَدي

تَزورُ اِمرَأً أَعطى عَلى الحَمدِ مالَهُ

وَمَن يُعطِ أَثمانَ المَحامِدِ يُحمَدِ

وَأَلفَيتُهُ بَحراً كَثيراً فُضولُهُ

جَواداً مَتى يُذكَر لَهُ الخَيرُ يَزدَدِ

فَلا تَعجَلَن يا قَيسُ وَاِربَع فَإِنَّما

قُصارُكَ أَن تُلقى بِكُلِّ مُهَنَّدِ

حُسامٍ وَأَرماحٍ بِأَيدي أَعِزَّةٍ

مَتى تَرَهُم يا اِبنَ الخَطيمِ تَبَلَّدِ

لُيوثٍ لَدى الأَشبالِ مُحمىً عَرينُها

مَداعيسُ بِالخَطِيِّ في كُلِّ مَشهَدِ

فَقَد ذاقَتِ الأَوسُ القِتالَ وَطُرِّدَت

وَأَنتَ لَدى الكَنّاتِ كُلَّ مُطَرَّدِ

تُناغي لَدى الأَبوابِ حوراً نَواعِماً

وَكَحِّل مَآقيكَ الحِسانَ بِإِثمِدِ

نَفَتكُم عَنِ العَلياءِ أُمٌّ لَئيمَةٌ

وَزَندٌ مَتى تُقدَح بِهِ النارُ يَصلُدِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان حسان بن ثابت، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة. واشتهرت مدائحه في الغسانيين، وملوك الحيرة، قبل الإسلام، وعيى قبيل وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو تمام
أبو تمام

لنمنا وصرف الدهر ليس بنائم

لَنِمنا وَصَرفُ الدَهرِ لَيسَ بِنائِمٍ خُزِمنا لَهُ قَسراً بِغَيرِ خَزائِمِ أَلَستَ تَرى ساعاتِهِ وَاِقتِسامَها نُفوسَ بَني الدُنيا اِقتِسامَ الغَنائِمِ لَيالٍ إِذا أَنحَت عَلَيكَ عُيونَها أَرَتكَ

ديوان الحطيئة
الحطيئة

أشاقتك ليلى في اللمام وما جزت

أَشاقَتكَ لَيلى في اللِمامِ وَما جَزَت بِما أَزهَفَت يَومَ اِلتَقَينا وَضَرَّتِ كَطَعمِ الشَمولِ طَعمُ فيها وَفارَةٌ مِنَ المِسكِ مِنها في المَفارِقِ ذُرَّتِ وَأَغيَدَ لا نِكسٍ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

سهاد أخي البلوى حقيق به السهو

سهادُ أخي البلوى حقيقٌ به السَّهْوُ ولم يُلْهه عن هَجْر أحبابه لهوُ وباتَ ولمّا يطعَمِ الغُمْضَ طرفُه يكابد أحزاناً وقد هجعَ الخلْوُ وأنّى يُرَى ذو

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الجرجاني - هون الخطب لست أول صب

شعر الجرجاني – هون الخطب لست أول صب

للمُحِبِّينَ مِن حِذَارِ الفُرَاقِ عَبَرَاتٌ تَجُولُ بَينَ المَآقِي فإِذَا مَا اسْتَقَلَّتِ العِيسُ لِلبَيْـ نِ وَ سَارَت حُدَاتُها بالرِّفَاقِ استَهَلَّتْ عَلَى الخُدُودِ انْحِدَاراً كانحدَارِ الجُمَانِ فِي

شعر الأعشى - فلا تلمس الأفعى يديك تثيرها

شعر الأعشى – فلا تلمس الأفعى يديك تثيرها

فلا تَلْمسِ الأفَعى يديكَ تُثِيرها ودَعْها إذا ما غيَّبَتْها سَفاتُها — الأعشى والسَّفَى: شَوْك البُهْمَى، وهو نبتٌ له شَوك كشوك السُّنبل Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

شعر المرقش الأكبر - ورب أسيلة الخدين بكر

شعر المرقش الأكبر – ورب أسيلة الخدين بكر

ورُبَّ أَسِيلةِ الخَدَّيْنَ بِكْرٍ مُنَعَّمَةٍ لها فَرْعٌ وجِيدُ وذُو أُشْرٍ شَتِيتُ النَّبْتِ عَذْبٌ نَقِيُّ اللَّوْنِ بَرَّاقٌ بَرُودُ لَهوْتُ بها زَماناً مِن شَبابي وزارَتْها النَّجائِبُ والقَصِيدُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً