لعمرك ما غادرت مطلع هضبة

ديوان أبو العلاء المعري

لَعَمرُكَ ما غادَرتُ مَطلِعَ هَضبَةٍ

مِنَ الفِكرِ إِلّا وَاِرتَقَيتُ هِضابَها

أَقَلُّ الَّذي تَجني الغَواني تَبرُّجٌ

يُري العَينَ مِنها حَليهَا وَخِضابَها

فَإِن أَنتَ عاشَرتَ الكَعابَ فَصادِها

وَحاوِل رِضاها وَاِحذَرَ نَّغَضابَها

فَكَم بَكَرَت تَسقي الأَمَرَّ حَليلَها

مِنَ الغارِ إِذ تَسقي الخَليلَ رُضابَها

وَإِنَّ حِبالَ العَيشِ ما عَلِقَت بِها

يَدُ الحَيِّ إِلّا وَهيَ تَخشى اِنقِضابَها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات