لسنا بشرب فوقهم ظل بردة

ديوان حسان بن ثابت

لَسنا بِشَربٍ فَوقَهُم ظِلُّ بُردَةٍ

يُعِدّونَ لِلحانوتِ تَيساً وَمِفصَدا

مُلوكٌ وَأَبناءُ المُلوكِ إِذا اِنتَشَوا

أَهانوا الصَبوحَ وَالسَديفَ المُسَرهَدا

إِذا جَلَسوا أَلفَيتَ رَشحَ جُلودِهِم

مِنَ المِسكِ وَالجادِيِّ جَفناً مُبَدَّدا

تَرى فَوقَ أَثناءِ الزَرابِيِّ ساقِطاً

نِعالاً وَقَسّوباً وَرَيطاً مُعَضَّدا

وَتَحسُبُهُم ماتوا زُمَينَ حَليمَةٍ

وَإِن تَأتِهِم تَحمَد نِدامَهُمُ غَدا

وَذو نَطَفٍ يَسعى مُلَصِّقَ خَدِّهِ

بِديباجَةٍ تَكفافُها قَد تَقَدَّدا

نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان حسان بن ثابت، قصائد

قد يعجبك أيضاً

لسنا بحمت ولا زيم ولا صورى

لَسنا بِحَمتٍ وَلا زيمٍ وَلا صَوَرى لَكِن بِمَرجٍ مِنَ الجَولانِ مَغروسِ يُغدى عَلَينا بِإِبريقٍ وَمُسمِعَةٍ إِنَّ الحِجازَ رَضيعُ الجوعِ وَالبوسِ بِتنا بِدارَةِ جَوّاتا يُفَزِّعُنا صَوتُ…

ولقد أغدو بشرب أنف

وَلَقَد أَغدُو بِشَربٍ أُنُفٍ قَبلَ أَن يَظهَرَ فِي الأَرضِ رَبَش مَعَنا زِقُّ إِلى سُمَّهَةٍ تَسِقُ الآكَالَ مِن رَطبٍ وَهَش فَنَزَلنا بِمَلِيعٍ مُقفِرٍ مَسَّهُ طَلُّ مِنَ…

يوم أتانا برده في بردة

يَوْمَ أَتانا بَرْدُه في بُرْدَةٍ أَضْحَى بِها مِثْلَ الحَديدِ الماءُ والأَرْضُ قَدْ بُسِطَتْ لِحُسْنِ صَنيعِه بِالثَّلْجِ في الأَرْضِ اليَدُ البَيْضاءُ فاحْضُر فَنحْنُ كما تُحِبّ بِمَجْلسٍ…

تعليقات