لذاتنا إبل الزمان ينالها

ديوان أبو العلاء المعري
شارك هذه القصيدة

لَذّاتُنا إِبلُ الزَمانِ يَنالُها

مِنّا أَخو الفَتكِ الَّذي هُوَ خارِبُ

وَأَرى عَناءً قيدَ يَغشى المَرءَ مِن

بِنتِ العَناقيدِ الَّذي هُوَ شارِبُ

وَلِسَيِّدِ الأَقوامِ عِندَ حِجابِهِ

طَبعٌ يُقاتِلُهُ الحِجى وَيُحارِبُ

وَالشَرُّ في الجَدِّ القَديمِ غَريزَةٌ

في كُلِّ نَفسٍ مِنهُ عِرقٌ ضاربُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

يهاب الناس إيجاف المنايا

يَهابُ الناسُ إيجافَ المَنايا وَهَل حادَ القَضاءُ عَنِ الهَيوبِ إِذا كَشَّفتَ أَجناسَ البَرايا وجَدتَ العالَمينَ ذَوي عُيوبِ ذُيولُهُم كَثيراتُ المَخازي لِما فَقَدوهُ مِن نُصحِ الجُيوبِ

ديوان جرير
جرير

تغطي نمير بالعمائم لؤمها

تُغَطّي نُمَيرٌ بِالعَمائِمِ لُؤمَها وَكَيفَ يُغَطّي اللُؤمَ طَيُّ العَمائِمِ فَإِن تَضرِبونا بِالسِياطِ فَإِنَّنا ضَرَبناكُمُ بِالمُرهَفاتِ الصَوارِمِ وَإِن تَحلِقوا مِنّا رُؤوساً فَإِنَّنا حَلَقنا رُؤوساً بِالقَنا وَالغَلاصِمِ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

عاد لي من ذكرها نصب

عادَ لي مِن ذِكرِها نَصَبٌ فَدُموعُ العَينِ تَنسَكِبُ وَكَذاكَ الحُبُّ صاحِبُهُ يَعتَريهِ الهَمُّ وَالوَصَبُ خَيرُ مَن يُرجى وَمَن يَهَبُ مَلِكٌ دانَت لَهُ العَرَبُ وَحَقيقٌ أَن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر العباس بن الأحنف - فإن نلتقي يوما فسوف أقول

شعر العباس بن الأحنف – فإن نلتقي يوما فسوف أقول

صَحائِفُ عِندي لِلعِتابِ طَوَيتُها سَتُنشَرُ يَوماً وَالعِتابُ يَطولُ عِتابٌ لَعَمري لا بَنانٌ تَخُطُّهُ وَلَيسَ يُؤَدّيهِ إِلَيكِ رَسولُ سَأَسكُتُ ما لَم يَجمَعِ اللَهُ بَينَنا فَإِن نَلتَقي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً