لحب إلي بالدهناء ملقى

ديوان الشريف الرضي
شارك هذه القصيدة

لَحَبَّ إِلَيَّ بِالدَهناءِ مَلقىً


لِأَيدي العيسِ واضِعَةَ الرِحالِ


مُناخُ مُطَلَّحينَ تَقاذَفَتهُم


غَريبُ الحاجِ وَالهِمَمِ العَوالي


أَراحوا فَوقَ أَعضادِ المَطايا


قَدِ اِفتَرَشوا زَرابِيَّ الرِمالِ


فَبَينَ مُمَضمَصٍ بِالنَومِ ذَوقاً


وَبَينَ مُقَيَّدٍ بِعُرى الكَلالِ


إِلى أَن رَوَّعَ الظَلماءَ فَتقٌ


أَغَرُّ كَجَلحَةِ الرَجُلِ البَجالِ


فَقاموا يَرتَقونَ عَلى ذُراها


سَلاليمَ المَعالِقِ وَالجِبالِ


وَأَرَّقَني دُعاءُ الوُرقِ فيها


عَلى جُرحٍ قَريبِ الاِندِمالِ


تُذَكِّرُني بِسالِفَةِ اللَيالي


وَسالِفَةِ الغَزالَةِ وَالغَزالِ


وَأَيّامُ الشَبابِ مُساعِفاتٌ


جُمِعنَ لَنا وَأَيّامَ الوِصالِ


كَأَنفاسِ الشَمولِ كَرَعتُ فيها


عَلى ظَمَإٍ وَأَنفاسِ الشَمالِ


أَقولُ لَها وَقَد رَنَّت مِراحاً


لَبالُكَ يا حَمامَةُ غَيرُ بالي


تَباعَدَ بَينَنا مَن قيلَ شاكٍ


تَعَلَّقَ بِالغَرامِ وَقيلَ سالي


تَريعُ إِلى دَرادِقَ عاطِلاتٍ


وَهُنَّ بُعَيدَ آوِنَةٍ حَوالي


لَها صِنعٌ يَطولُ عَلى طُلاها


قَلائِدُ لا تُفَصَّلُ بِاللَآلي


عَوارٍ لا تَزالُ الدَهرَ حَتّى


تُجَلِّلَها بِرَيطٍ غَيرِ بالي


وَكُلِّ أُزَيرَقٍ قَصُرَت خُطاهُ


كَشَيخِ الحَيِّ طَأطَأَ لِلعَوالي


مِراحُكَ قَبلَ طارِقَةِ المَنايا


وَقَبلَ مَرَدِّ عادِيَةِ اللَيالي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف الرضي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن. شاعر وفقيه ولد في بغداد وتوفي فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

وهبت له على المسواك ريقا

وَهَبتِ لَهُ عَلى المِسواكِ ريقاً فَطابَ لَهُ بِطيبِ ثَنِيَّتَيكِ أُقَبِّلُهُ عَلى الذِكرى كَأَنّي أُقَبِّلُ فيهِ فاكِ وَمُقلَتَيكِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد،

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

بأبي نقي الردف يصعب تارة

بأبي نقيّ الردف يصعب تارةً ويعيده سعد يهون الملتقى ويحثُّني داعي الهوى فبحقِّه يا سع عرِّج بي على الوادي النقا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان البحتري
البحتري

رويدك إن شأنك غير شاني

رُوَيدَكَ إِنَّ شَأنَكَ غَيرُ شاني وَقَصرَكَ لَستُ طاعَة مَن نَهاني فَإِنَّكَ لَو رَأَيتَ كَثيبَ رَملٍ يُجاذِبُ جانِباهُ قَضيبَ بانِ وَمُقتَبَلَ المَلاحَةِ بِتُّ لَيلي أُعاني مِن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر فاروق جويدة - شيئ في ضمير الكون

شعر فاروق جويدة – شيئ في ضمير الكون

بعضُ الحجارةِ كالشموس ِ يَغيبُ حيناً ضوؤُها حتى إذا سَقَطَت قِلاعُ الليلِ وانكسرَ الدُّجى جاءَ الضياءُ مغرِّدا .. سيظلُّ شيئٌ في ضميرِ الكونِ يُشعِرُني بأنَّ

شعر عبد الباقي العمري - أبلى النوى جسدي

شعر عبد الباقي العمري – أبلى النوى جسدي

أبلى النَّوى جَسَدي النحيفَ كأنَّني قلمٌ بدا بيَدَي نصيفِ الكاتب حبرٌ حلا في حِبرهِ قرطاسهُ كالتِّبر لمَّا لاحَ فوقَ تَرائبِ — عبد الباقي أفندي العمريِّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً