لجت فطيمة منك في هجر

ديوان عمر بن أبي ربيعة

لِجَّت فُطَيمَةُ مِنكَ في هَجرِ

غَدراً وَهُنَّ صَواحِبُ الغَدرِ

مِن بَعدِ ما أَعطَتكَ مَوثِقَها

أَن لا تَخونَكَ آخِرَ الدَهرِ

مَكِّيَّةٌ كَالريمِ عُلِّقها

قَلبي فَضاقَ بِحُبِّها صَدري

وَكَأَنَّني أُسقى إِذا ذُكِرَت

صَفوَ المُدامِ عَلى رُقى السَحرِ

نشرت في ديوان عمر بن أبي ربيعة، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

تعليقات