لجأت إلى الباب الجمالي قاصدا

ديوان ابن نباتة المصري

لجأتُ إلى الباب الجماليّ قاصداً

فقابل آمالي من السعد خادم

وفي العلمين الجائزين بخاطري

أوامر للقصد الجميل تلازم

فهذا بديوان الرسائل منتشٍ

وهذا بديوان المدائح ناظم

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته المصري، شعراء العصر المملوكي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

فهذا يوصي بأولاده

فهذا يوصِّي بأولادِهِ وهذا يودِّعُ جيرانَهُ وهذا يهيِّئُ أشغالَهُ وهذا يُجهِّزُ أكفانَهُ وهذا يصالحُ أعداءَهُ وهذا يلاطف إخوانَهُ وهذا يوسِّعُ إنفاقَهُ وهذا يخالِلُ مَنْ خانَهُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات