لبس التقى للنفس خير لباس

ديوان محيي الدين بن عربي

لبسُ التقى للنفس خيرُ لباس

يزهو به المسعودُ بين الناسِ

إنّ الشريفَ هو التقيّ المرتضى

لا الهاشميّ ولا بنو العباسِ

إلا إذا اتَّقوا الإله فإنهم

أهلُ المكارمِ والندى والباس

إني لبستُ بحمصِ أندلسٍ وبال

حرَمِ الشريفَ ومكة وبفاس

من سادةٍ مثلِ الشموسِ أئمة

الله أكرمهم بخير لباسِ

بهدى هداتهم اهتديتُ لأنهم

في الليلة الظلماء كالنبراسِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات