لبست جارية من يدنا

ديوان محيي الدين بن عربي

لبستْ جاريةٌ من يدنا

خرقةً نالت بها عينَ الكمالِ

خرقةً دينيةً عُلوية

ألحقتْها بمقاماتِ الرجالِ

وكذاك الله قد ألبسها

ثوبَ عزٍّ وقبولٍ وجَمالِ

وضياءٍ وسناءٍ وسنا

واعتدالٍ وبَهاءٍ وجلالِ

كلَّما أبصرتُها غيَّبني

ما أرى من حسن دَلٍّ ودلالِ

حَفِظَ الله عليها عهدها

وعلينا حفظُها طولَ الليالي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

تعليقات