لا كانت الدنيا فليس يسرني

ديوان أبو العلاء المعري
شارك هذه القصيدة

لا كانَتِ الدُنيا فَلَيسَ يَسُرُّني

أَنّي خَليفَتُها وَلا مَحمودُها

وَجَهِلتُ أَمري غَيرَ أَنّي سالِكٌ

طُرقاً وَخَتها عادُها وَثَمودُها

زَعَموا بِأَنَّ الهَضبَ سَوفَ يُذيبُه

قَدَرٌ وَيَحدُثُ لِلبِحارِ جُمودُها

وَتَشاجَروا في قُبَّةِ الفَلَكِ الَّتي

مازالَ يَعظُمُ في النُفوسِ عَمودَها

فَيَقولُ ناسٌ سَوفَ يُدرِكُها الرَدى

وَيَمينُ قَومٌ لا يَجوزُ هُمودُها

أَتُدالُ يَوماً فِضَّةٌ مِن فِضَّةٍ

فَيَصيرُ مِثلَ سَبيكَةٍ جُلمودُها

إِن فَرَّقَت شُهُبَ الثَرَيّا نَكبَةٌ

فَلِجُذوَةِ المِرّيخِ حُقَّ خُمودُها

وَإِذا سُيوفِ الهِندِ أَدرَكَها البِلى

فَمِنَ العَجائِبِ أَن تَدومَ غُمودُها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

هجرت وطيف خيالها لم يهجر

هَجَرَت وَطَيفُ خَيالِها لَم يَهجُرِ وَنَأَت بِحاجَةِ مُغرَمٍ لَم يُقصِرِ وَدَعَت هَواكَ بِمَوعِدٍ مُتَيَسِّرِ يَومَ اللِقاءِ وَنائِلٍ مُتَعَذِّرِ مُستَهتِرٍ بِالظاعِنينَ وَفيهِم صَدٌّ يُضَرِّمُ لَوعَةَ المُستَهتِرِ

ديوان أبو الأسود الدؤلي
أبو الأسود الدؤلي

أقول وزادني جزعا وغيظا

أَقولُ وَزادَني جَزَعاً وَغيظاً أَزالَ اللَهُ مُلكَ بَني زيادِ وَأَبعَدَهُم بِما غَدَروا وَخانوا كَما بَعَدَت ثَمودُ وَقومُ عادِ وَلا رَجَعَت رِكابُهُمُ إِلَيهِم إِذا وَقَفَت إِلى

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

ألا رب يوم والظبا حول دارها

ألا رب يوم والظبا حول دارها تصف على أيدي الكماة وتزهر وقفت كأني من وراء زجاجة إلى الدار من فرط الصبابة أنظر Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

فانعق بضأنك يا جرير فإنما - الأخطل

فانعق بضأنك يا جرير فإنما – الأخطل

فَاِنعَق بِضَأنِكَ يا جَريرُ فَإِنَّما مَنَّتكَ نَفسُكَ في الخَلاءِ ضَلالا — الأخطل انعَق بِضَأنِكَ : نعق: صاح والضَّأن هي المواشي والمعنى أن الأخطل يهجو جريرًا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً