لا غرو أن يصلى الفؤاد لبعدكم

ديوان صفي الدين الحلي
شارك هذه القصيدة

لا غَروَ أَن يَصلى الفُؤادُ لِبُعدِكُم

ناراً تُؤَجِّجُها يَدُ التِذكارِ

قَلبي إِذا غِبتُم يَصَوِّرُ شَخصَكُم

فيهِ وَكُلُّ مُصَوِّرٍ في النارِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (677 - 752 هـ / 1277 - 1339 م) هو أبو المحاسن عبد العزيز بن سرايا بن نصر الطائي السنبسي نسبة إلى سنبس، بطن من طيّ. وهو شاعر عربي نظم بالعامية والفصحى، ينسب إلى مدينة الحلة العراقية التي ولد فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

بقلت وجنة المليح وقد ول

بقّلت وجنة المليح وقد ولّ ى زمان الضنا الذي كنت أملك يا عذار المليح دعني فإني لست في ذا الزمان من خل بقلك Recommend0 هل

الكميت بن زيد

ومن غنمها يوم الهياج إذا غدت

ومن غنمها يوم الهياج إذا غدت بنا العَرج يُحوى والقتيل الملَحَّبُ سقتنا دماء القوم طوراً وتارةً صبوحاً له أقتارَ الجلودَ المعلِّبُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان الطغرائي
الطغرائي

لقاء الأماني في ضمان القواضب

لقاءُ الأمانِي في ضمان القَواضِبِ ونيلُ المعالي في ادِّراعِ السَّبَاسِبِ إِذا ما ارتمى بالمرء مَنْسِمُ ذِلّةٍ فليس له إِلّا اقتعادُ الغَواربِ وما قَذَفاتُ المجدِ إِلّا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً