لا توعدني الشر ترهبني

ديوان الشريف المرتضى

لا تُوعدَنِّي الشرَّ تُرهبنِي

فلربّما لم ينجنِي حَذرُهْ

فوقوعُ مكروهٍ أعالجُه

خيرٌ من المكروه أنتظرُهْ

وإذا صفا يومٌ ظفرتُ به

فلمن يعيش إلى غدٍ كدرُهْ

فلربّ مغتبطٍ بليلتِه

شنّ الهمومَ بقلبهِ سحرُهْ

والعيشُ ما تقضِي به وَطَراً

فكميّتٍ مَن فاتَه وَطَرُهْ

وإذا قصرن به مطالبُهُ

عن راحتيه فلم يطلْ عُمُرُهْ

والدّهرُ إمّا شمسُه بضحىً

تُرديك أو في ليلةٍ قمرُهْ

وإذا أنامكَ غير متَّئدٍ

في القبر أشبه طولَه قِصَرُهْ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف المرتضى، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

تعليقات