Skip to main content
search

لا تَقْصِدنَّ لحاجةٍ

إلا امرأً فَرِحاً بنفسِهْ

أنَّى يُسَرُّ بمدحه

من لا يُسر بضوء شمسِهْ

أم كيف يهتز امرؤٌ

غَرِضٌ بمهجته وعِرسه

نكَّب هُدِيتَ من الرجا

ل يُوقَّ جدُّك جُلَّ تعسه

مِمراضَهُمْ وذميمَهم

وقريبَهُم من وِردِ رمسه

وعلى ذوي عاهاتهم

يوم يدمرهم بِنحسه

ومُشَهّريهم في الأنا

م بظلم آملِهم وبخسه

سخِطَ الإله على أُولَ

ئك إنهم من شر غرسه

وعدا الزمان عليهم

طُراً فألحقهم بأمسه

فهمُ الألى ما منهمُ

أحد يمس ندىً بخمسه

لَلْنجم أقربُ منهمُ

من كف ملتمسٍ ولمسه

ومتى كسوتهمُ الهجا

ء فإنه بَهجٌ بلُبسِه

قد عُوّدوا مسَّ الهوا

ن فمالهم حَفلٌ بمسه

يفدون كل سمَيْدعٍ

لم يَشْق سائله بعبسه

كأبي المهند إنه

كيقينِ راجيه وحدسه

ملكٌ يعجّل بالعطا

ء ولا يرى إعمالَ حبسه

وإلى الأجلِّ من الفعا

ل تراه يجنح لا أخَسِّه

يبني على آساسه

وَقِوامُ بنيانٍ بِأُسِّه

ألقى هواه على البريْ

يةِ إنَهم أبناء جنسه

ومتى استُثير عُرامُه

لقي الأسود جهيزَ فَرسه

قبلَ الجِلادِ عناقُهُ

وجلادهُ من قبل دعسه

وطعانهُ قبل النضا

ل يُمرُّ ذلك طولَ حرسه

فترى الليوثَ هوارباً

منه إذا نذِرتْ بجرسِه

وإذا خلا من مَغرمٍ

ضخمٍ فذلك يومُ وَكسه

وإذا اجتلى من مَدْحه

بِكراً فذلك يومُ عُرسه

جعل الإله عليه وا

قيةً تقيه مثلَ باسه

وثنى إليه عن الخلي

فة وجهَ ممتاح وعَنْسِه

فهما هواه وهمُّه

وإمامه من قبل درسه

همَسَتْ إليَّ بفضله

آثارهُ من قبل همسه

مثل المغني أنبأتْ

عن حذقه نغماتُ جَسِّه

من كان يُعكَس مدحُهُ

فالمدح فيه بغير عكسه

لا يفخرنَّ ذوو العلا

إن المفاخرَ تاجُ رأسه

ابن الرومي

هو أبو الحسن علي بن العباس بن جريج، المعروف بابن الرومي شاعر من شعراء القرن الثالث الهجري في العصر العباسي، تميز ابن الرومي بصدق إحساسه، فأبتعد عن المراءاة والتلفيق، وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه، وتذكيره بالألم والموت، كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء،

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024