لا تغترر بنحول خصر أهيف

ديوان أسامة بن منقذ

لا تَغْتَرِرْ بنحُولِ خَصرٍ أهيَفِ

فالموتُ في حَدِّ الحُسامِ المُرهَفِ

وتَوَقَّ فتكةَ ناظِرٍ مُتَمرِّضٍ

يسطُو سُطَا مُتَغشرِمٍ مُتَعَجْرِفِ

ظَمَئِي من الثَّغرِ البَرُود فمَن رأى

ظَمآنَ من بَرْدٍ يُعلُّ بَقَرقَفِ

من لي بوصْلِ مُماطلٍ بدُيُونِهِ

يَعِدُ القَضَاءَ مَعَ اليسَارِ فَلا يَفِي

في وَجهِهِ ماءُ الملاحَةِ حائرٌ

وبخدِّهِ وَردُ الحَيَا لم يُقطَفِ

فكأَنَّ وشْيَ عِذارِهِ في خدِّهِ

نَملٌ تسرَّبَ فَوقَ وردٍ مُضْعَفِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

صب مقيم سائر فؤاده

صَبٌ مقيمٌ سائرُ فُؤادُهُ طَوْعُ الهوى مع الخليط المُنْجِدِ غائبُ قَلْبٍ حاضِرُ ودادُه لِمَنْ نأى في عَهدِهمْ والمَعهد له جوىً مُخامِرُ يَعتادُه إذا اشتكى طيفَ…

تعليقات