لا تعذل النفس في تعجلها

ديوان ابن الرومي

لا تعذلِ النفسَ في تعجُّلها

فإننا خلْقَتان من عَجلِ

وإنَّ فوْتَ الذي أُبادرُهُ

أرمضُ لي مِنْ مُردَّدِ العذَلِ

أخشى كسادي على النساء إذا

أسنَنْتُ والسن جَمَّةُ الخبلِ

وإنني منْ كسادهنَّ على

سِنّي لأولىَ بالخوفِ والوَجلِ

كم من نشاطٍ لهُنَّ عندي في ال

يومِ وكم بعد ذاك من كَسَلِ

والعَيْشُ طعمانِ عند ذائقهِ

مُرُّ التوالي مستعذَبُ الأولِ

من عسلٍ تارةً ومن صبِرٍ

لهفي لتأخير عُقبةِ العسلِ

لو أنها أُخّرَتْ لطابَ بها ال

عيش وإن جاوزتْ شفا الأجلِ

أعجزنا كرّنا الشبابَ وأن

تُثمرَ صِدقاً مواعدُ الأملِ

كم تحسبُ العيشَ دار عُرْجتنا

وإنما العيشُ دارُ مُنْتقلِ

فبادِرِ الدهرَ بالمناعمِ والْ

لذّاتِ واحذرْ مِنْ وَشْك مُرْتَحلِ

فإنُ تعذَّرنَ أن يُجبنك بال

قوَّةِ فاحتَلْ لطائفَ الحيلِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

الأمَلُ واليأسُ

مهْما ادلهمَّتِ الحياةُ وقسَت على البشرِ بأيدي وحوشِ البشريَّةِ، لا بدَّ من أملٍ نسْعى إليهِ ونجدُ فيه لذّةَ السَّعادةِ وتجدُّدِ الحياةِ، ومهْما احلولكَتِ اللّيالي يجبُ…

تعليقات