لا تعجبن لطالب نال العلا

ديوان لسان الدين بن الخطيب
شارك هذه القصيدة

لاَ تَعْجَبَنَّ لِطَالِبٍ نَالَ الْعُلاَ

كَهْلاً وَأَخْفِض فِي الزَّمَانِ الأَوَّلِ

فَالْخَمْرُ تَحْكُمُ فِي الْعُقُولِ مُسِنَّةً

وَتُدَاسُ أَوَّلَ عَصْرِهَا بِالأَرْجُلِ

جُزْ عَلَى إِجْرَعِ الْحِمَى لاَ مَحَالَهْ

وَتَعَرَّضْ لِرَائِدِ الرَّحَّالَهْ

وَأَفِضْ فِي تَلاَعِ نَجْدٍ وَقَدْ جَم

مَ بِهَا الْحَمْضُ وَاكُرَنْ أَبْقَالَهْ

وَأَدِرْ فِي قَرَارَةِ الْمَاءِ قَدْ دَا

رَتْ عَلَى بَدْرِهَا مِنَ الرَّيعِ هَالَهْ

ربَّمَا يَعْجَزُ الْقَوِيُّ عِنِ الأَمْ

رِ وَيُرْضِي الضَّعِيفُ فِيهِ احْتِيَالَهْ

فَإذَا مَا اسْتَفَدْتَ مِنْ خَبَرِ

الْحَيِّ يَقِيناً أَوِ الْتَمَحْتَ حِلاَلَهْ

فَاعْقِلِ الْحَرْفَ فِي ظِلاَلِ مِنَ الْبَا

نِ عَلَى الْوَحْشِ فِي الْهَجِيرِ مُمَالَهْ

وَادْخُلِ الْحيّ عِنْدَمَا رَوَّحَ الرَّا

عي وَضَمّ الْمَسَاءُ فِيهِ رِعَالَهْ

لاَ تُجَاورْ أَطْنَابَ خَيْمَةِ ظَبْيٍ

فَهَاتِيكَ لِلْقُلُوبِ حِبَالَهْ

وَلْتَقُلْ إنْ أَتَتْكَ تَسْأَلُ عَنْ حَا

لِي تَعَوَّضْتُهَا بِحَالِكِ حَالَهْ

لَيْسَ إلاَّ امْتِعَاضَةٌ لِغَريبٍ

أَثْخَنَتْهُ جُفُونُكِ الْقَتَّالَهْ

سَأَلَ الْمَاءَ والْمَزَادَةُ مَلأَى

ثُمَّ مَا نَالَ غَيْرَ نَقْصٍ سِجَالَهْ

كَيْفَ لَوْ جَاءَ سَائِلاً مِنْكِ رِسْلاً

أَوْ أَتَى يَجْتَدِي جَوَابَ رِسَالَهْ

قَسَماً إِنَّهُ لَحَيٌّ َضنِينٌ

وَهَبَ الْبَاسَ شَأْنَه والْبَسَالَهْ

بَكَتِ الْوُرْقُ شَجْوَهُ حِينَ نَاجَا

هَا وَأَبْدَى لَهُ الأَصِيلُ اعْتِلاَلَهْ

نَازِحٌ زَارَ مِنْ تَبَالَةَ نَجْداً

أَيْنَ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ تَبَالَهْ

أَيَّهَ السَّائِقُ الْعَنِيفُ تَرَى

الرَّبْرَبَ يَسْعَى يَمِينَهُ وَشِمَالَهْ

يَرِدُ الْحَوْضَ حَوْلَهُ كُلُّ أَشْقَى

كُلَّ حَوْلٍ يُلْقِي عَلَيْهِ مَسَالَهْ

فَكَرَاهُ إِذَا اسْتَجَمَّ غِرَارٌ

وَقِرَاهُ إِذَا أَلَمَّ عُجالَهْ

قُلْ لِسُكَّانِ رَامَةٍ وَالأَمَانِي

لِلَّيَالِي شَرَّابَةٌ أَكَّالَهْ

لاَ تُحِلُّوا دَمَ الْغَريبِ الْمُعَنَّى

وَعَلَى اللَّهِ فِي الْجَزَاءِ الْحَوَالَهْ

قَدْ أَسَرْتُمْ قَلْبِي فَهَلْ مِنْ فِدَاء

واشْتَرَيْتُمْ نَفْسِي فَهَلْ مِنْ إِقَالَهْ

جَادَ عَهْدَ النَّقَى أَحمُّ سَجُومٌ

أَقْسَمَ الْبَرْقُ أَنْ يَجُوسَ خِلالَهْ

وَكَسَا مِنْ نَمَارِقِ السُّنْدُسِ

المْحْضَرِّ دَهْنَاءَ بِالْحَيَا وَرِمَالَه

يَا لِقَوْمِي مِنْ ذِكْرِ تِلْكَ الْمَغَانِي

ما لِقَلْبِي يَهْوَى إِلا هَيْنِ مَا لَهْ

عَلِقَ الْبَثَّ والصَّبَابَةَ فِيهَا

وَبَلاَ الْهَجْرَ عِنْدَهَا والْمَلاَلَهْ

كَانَ لاَ يَرْتَضِي الْحِيَاضَ لِوَرْدٍ

فَهُوَ الْيَوْمَ قَانِعٌ بِبُلاَلَهْ

قِمَّةٌ تَزْحَمُ السّمَاكَ وَقَلْبٌ

أَثَر اللَّبْثَ فِي حَضِيضِ الإِذَالَهْ

كَانَ أَوْلَى لَهُ الإِبَايَة وَالْعِز

ز يَا بِيسَ مَا ارْتَضَى أَولَى لَهْ

وَالْهَوَى مَرْكَبُ الْهَوَانِ إِذَا

هَمْلَجَ فِي مَلْعَبِ الصِّبَا وَالْجَهَالَهْ

مَا الَّذِي يَجْلِبُ الْعَذُولُ لِسَمْعِي

مِنْ حَدِيثٍ خَبَا إلَيَّ خَبَالَهْ

لاَ أُبَالِي بِمَا يَقُول فَهَلاَّ

أَقْصَرَ الْعَذْلُ حَاسِداً لاَ أَبَا لَهْ

أَنَا مَا بِي سِوَى لَمَاةِ فَتَاةٍ

خَتَلَتْنِي وَأَدْبَرتْ مُخْتَالَهْ

بَسَمَتْ أُقْحُوَانَةً وَتَثَنَّتْ

بَانَةً ثُمَّ لاَحَظَتْنِي غَزَالَهْ

وَرَمَتْنِي فَقُلْ لِعَرَّافِ نَجْدٍ

إِنْ تَخَلَّصْتُ فَدُونَكَ مَا لَهْ

أَخْبِرِ الْخَابِطَ الْمُدَوِّمَ تَشْكُو

أُظْهُرُ الْعِيسِ حَمْلَهُ وَفِصَالَهْ

أَنَّنِي قَدْ نَزَعْتُ عَنِ سَنَنِ الْغَي

يِ وَيَا طَالَمَا انْتَحَلْتُ مُحالَهْ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

لم تخل منك خواطري ونواظري

لَم تَخلُ مِنكَ خَواطِري وَنَواظِري في حالِ تَسهادي وَحينَ أَنامُ فَبِطيبِ ذِكرٍ مِنكَ تَبدَأُ يَقظَتي وَبِشَخصِ طَيفِكَ تُختَمُ الأَحلامُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

رعى الله من جاورت في مصر بابه

رعى الله من جاورت في مصر بابه فقابلني بالمالِ والجاهِ والودّ هو العلم الفرد الذي شاع فضلُه فبشراكمُ يا جيرةَ العلم الفرد Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

ألا يا من أحب بكل نفسي

أَلا يا مَن أُحِبُّ بِكُلِّ نَفسي وَمَن هُوَ مِن جَميعِ الناسِ حَسبي وَمَن يَظلِم فَأَغفِرهُ جَميعاً وَمَن هُوَ لا يَهُمُّ بِغَفرِ ذَنبِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو الطيب المتنبي - وكيف يتم بأسك في أناس

شعر أبو الطيب المتنبي – وكيف يتم بأسك في أناس

وَكَيفَ يَتِمُّ بَأسُكَ في أُناسٍ تُصيبُهُمُ فَيُؤلِمُكَ المُصابُ تَرَفَّق أَيُّها المَولى عَلَيهِم فَإِنَّ الرِفقَ بِالجاني عِتابُ — أبو الطيب المتنبي شرح أبيات الشعر: 1 –

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً