لا تخش من غم كغيم عارض

ديوان ابن نباتة المصري

لا تخش من غمِّ كغيم عارض

فلسوفَ يسفر عن إضاءة بدرِه

إن تمس عن عبَّاس حالكَ راوياً

فكأنني بك راوياً عن بشره

ولقد تمرّ الحادِثات على الفتى

وتزول حتى ما تمر بفكرِه

وهو الزمان إذا جنى لم يعتذر

ويقوم من خلف الأذان بعذره

هوِّن عليك فربَّ خطبٍ هائل

دُفِعت قواه بدافعٍ لم تدرِه

ولرُبَّ ليلٍ في الهمومِ كدمل

صابرته حتَّى ظفرت بفجرِه

ولربَّما يجني الزمان على امرئٍ

مجنى ويا عجباً حلاوة صبرِه

ولربَّما أصبحت قاضي معشرٍ

فاصْبر على حلو الزمان ومرِّه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته المصري، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات