لا أستطيع على السكوت تصبرا

ديوان العباس بن الأحنف

لا أَستَطيعُ عَلى السُكوتِ تَصَبُّراً

وَنَهَيتِني فَأَخافُ أَن أَتَكَلَّما

يا ذا الَّذي كَتَبَ الكِتابَ يَسُبُّني

فيهِ فَبالَغَ في الكِتابِ وَأَعجَما

ماذا أَرَدتَ هُديتَ في إِعجامِهِ

إِنّي أَراكَ حَسِبتَني لَن أَفهَما

وَكَأَنَّما قَد كانَ فَرَّغَ قَلبَهُ

لِتَعَلُّمِ الهِجرانِ حَتّى أَحكَما

نشرت في ديوان العباس بن الأحنف، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

يا سائلي تصبرا

يا سائلي تصبُّراً عنْ لثمِ فيهِ لا تسلْ ما تستحي تُبدلُني بالصبرِ عنْ ذاك العسلْ نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

إن كان يعجبك السكوت فإنه

إِن كانَ يُعجِبُكَ السُكوتُ فَإِنَّهُ قَد كانَ يُعجِبُ قَبلَكَ الأَخيارا وَلَئِن نَدِمتَ عَلى سُكوتِكَ مَرَّةً فَلَقَد نَدِمتَ عَلى الكَلامِ مِرارا إِنَّ السُكوتَ سَلامَةٌ وَلَرُبَّما زَرَعَ…

يا كاتبا كتب الغداة يسبني

يا كاتِباً كَتَبَ الغَداةَ يَسُبُّني مَن ذا يُطيقُ بَراعَةَ الكُتّابِ لَم يَرضَ بِالإِعجامِ حينَ كَتَبتُهُ حَتّى شَكَلتُ عَلَيهِ بِالإِعرابِ أَخَشيتَ سوءَ الفَهمِ حينَ فَعَلتَ ذا…

تعليقات