لامت علي أنها في الدمع لم تلم

ديوان البحتري
شارك هذه القصيدة

لامَت عَلَيَّ أَنَّها في الدَمعِ لَم تَلُمِ

لَكِن عَلى أَنَّ فَيضَ الدَمعِ لَم يَدُمِ

وَاِستَشعَرَت أَلَماً لَمّا رَأَت أَلَمي

مِن حادِثِ البَينِ أَنساني جَوى الأَلَمِ

راحَت تُسِرُّ دُموعاً غَيرَ مُعلَنَةٍ

وَرُحتُ أُعلِنُ دَمعاً غَيرَ مُكتَتَمِ

وَالبَينُ يُشعَبُ صَدعاً مِنهُ مُلتَئِماً

وَالغَيُّ يَصدَعُ شَعباً غَيرَ مُلتَئِمِ

يا مَعهَداً لِلِّوى أَبقى بِمُهجَتِهِ

مَعاهِداً لِلبِلى وَالأَدمُعِ السُجُمِ

ما ضَرَّ قَومَكَ لَو رَدَّت حُكومَتُهُ

عَدلَ القَضاءِ كَما قَد جارَ في الحُكُمِ

كَم لِلنَوى وَالهَوى في القَلبِ مِن طَلَلٍ

لَم تُبلِهِ سَورَةُ الأَيّامِ وَالقِدَمِ

يا نِعمَةَ اللَهِ دومي في بَني جُشَمٍ

بِمالِكِ المَلِكِ المَحمودِ مِن جُشَمِ

وَأَنتِ يا تَغلِبُ الغَلباءُ فَاِفتَخِري

فَقَد حَلَلتِ عَلى الهاماتِ وَالقِمَمِ

إِنَّ الأَميرَ اِبنَ طَوقٍ مالِكاً شَرَفٌ

كَساكِهِ اللَهُ بَينَ العُربِ وَالعَجَمِ

سَيفٌ إِمامُ الهُدى ما هَزَّ قائِمَهُ

إِلّا أَقامَ بِهِ مَن كانَ لَم يَقُمِ

كَم مِن عَزيزٍ طَوى كَشحاً عَلى رَغَمٍ

أَزَلَّ أَخمَصَهُ عَن مَوطِئَ القَدَمِ

سائِل بِأَيّامِهِ عَنهُ الأُلى اِجتَرَموا

ماذا بِهِم صَنَعَت عَواقِبُ الجَرَمِ

لَمّا طَغَوا وَبَغَوا جَهلاً عَبا لَهُم

حَرباً تُغِصُّهُمُ بِالبارِدِ الشَبِمِ

أَعذَرتَ بِالسِلمِ حَتّى ظَنَّ جاهِلُهُم

أَن قَد لَهَوتَ وَقَد أَغضَيتَ مِن صَمَمِ

حَتّى إِذا ما الشِقاقُ المَحضُ أَشعَثَهُم

لَمَمتَ بِالسَيفِ مِنهُم شَعثَةَ اللِمَمِ

جَرَّدتَ فيهِم حُساماً صارِماً ذَكَراً

وَعَزمَةً كَشَباةِ الصارِمِ الخَذِمِ

سُدَّت وُجوهُ فِجاجِ الأَرضِ دونَهُمُ

حَتّى كَأَنَّهُمُ في حَيرَةِ الرَدمِ

باتوا يَشُبّونَ نارَ الحَربِ بَينَهُمُ

فَأَصبَحوا بَينَ ظُفرٍ لِلرَدى وَفَمِ

شَفَيتَ سُقمَهُمُ لَمّا لَقيتَهُمُ

بِسُقمِ مَلحَمَةٍ تَشفي مِنَ السَقَمِ

أَرسَلتَ مِن عارِضِ الآجالِ فَوقَهُمُ

طَيراً أَبابيلَ لَم تُنسَب إِلى الرَخَمِ

أَدلَيتَ دَلوَ المَنايا في نُفوسِهُمُ

فَأَغرَقَتها إِلى الأَكرابِ وَالوَذَمِ

حَطَّمتَ مَنكِبَهُم لَمّا حَلَلتَ بِهِم

بِمَنكِبٍ مِنكَ أَضحى غَيرَ مُنحَطِمِ

غادَرتَهُم بَينَ مَجروحٍ وَمُقتَسَرٍ

عانٍ وَمُطَّرَحٍ لَحماً عَلى وَضَمِ

أَسرى وَجَرحى وَقَتلى في دِيارِهِمِ

كَأَنَّما لَبِسوا قُمصاً مِنَ الأَدَمِ

أَورَثتَهُم نَدَماً عَن غِبِّ ما فَعَلوا

إِن كُنتَ أَبقَيتَ فيهِم مَوضِعَ النَدَمِ

ظَلَّت خُيولُكَ يَومَ الرَوعِ صائِمَةً

لَكِنَّ سَيفَكَ يَومَ الرَوعِ لَم يَصُمِ

سَحَّت سَحابُ المَنايا فَوقَ هامِهِمِ

صَوباً مِنَ المَوتِ داني الوَدقِ وَالدِيَمِ

وَقائِعٌ وَسَمَت أَنفَ الشِقاقِ وَقَد

عاشَ الشِقاقُ زَماناً غَيرَ مُؤتَسَمِ

كَأَنَّما كانَ في عِرنينِهِ شَمَمٌ

فَعادَ أَجدَعَ بَعدَ الطولِ وَالشَمَمِ

مِن راحَتَيكَ أَبا كُلثومٍ اِنبَجَسَت

يَنابِعُ الجودِ في اللَأواءِ وَالإِزَمِ

طَوقٌ بَني لَكَ بَيتَ العِزِّ مُتَّصِلاً

مُطاوِلَ السَمكِ وَالأَركانِ وَالدِعَمِ

مازالَ يَأثُرُ مُذ أَلقى تَمائِمَهُ

شَرائِعَ المَجدِ عَن آبائِهِ القُدُمِ

نيطَت حَمائِلُهُ مِنهُ إِلى مَلِكٍ

بِحَبلِ مُعتَصِمٍ بِاللَهِ مُعتَصِمِ

لا يَستَريحُ مِنَ الأَلفاظِ مَنطِقُهُ

إِلّا إِلى نَعَمٍ تَفتَرُّ عَن نِعَمِ

حامي الذِمارِ عَزيزُ الجارِ ذو كَرَمٍ

مَحضُ الضَريبَةِ موفي العَهدِ وَالذِمَمِ

كَأَنَّما جارُهُ مِن عِزِّ جانِبِهِ

بَينَ السِماكَينِ أَو في ساحَةِ الحَرَمِ

وَمُعتَفيهِ مُحِلٌّ مِن صَنائِعِهِ

لَكِنَّهُ مُحرِمٌ مِن خَلَّةِ العَدَمِ

لَو أَنَّ في الدَهرِ مِنهُ بَعضَ شيمَتِهِ

لَأَصبَحَ الدَهرُ فينا طاهِرَ الشِيَمِ

يَحمي حَريمَ العُلا وَالمَجدِ كاسِبُها

ما لَم يَذُبَّ عَنِ الأَحسابِ وَالكَرَمِ

تَرى بِعَزمَتِهِ في كُلِّ نائِبَةٍ

بَدراً يُضيءُ ضِياءَ البَدرِ في الظُلَمِ

يَكادُ عِندَ اِعتِزامِ الأَمرِ يَفعَلُ ما

لَم يُرعِفِ اللَوحُ مِنهُ مَنخِرَ القَلَمِ

لَم يُمسِ إِلّا بِمالٍ مِنهُ مُقتَسَمٍ

أَيدي سَبا وَبِعِرضٍ غَيرِ مُقتَسَمِ

راضَ الزَمانَ وَراضَتهُ نَوائِبُهُ

فَما اِستَكانَ وَلَم يُذمَم وَلَم يُلَمِ

لَم يَلقَ سائِلَهُ مُذ كانَ سائِلُهُ

إِلّا بِوَجهٍ أَغَرِّ الوَجهِ مُبتَسِمِ

أَبقى مَآثِرَ مِن مَجدٍ وَمِن كَرَمٍ

عَفَّت مَآثِرَ مِن كَعبٍ وَمِن هَرَمِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان البحتري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
البحتري

البحتري

البحتري (205 هجري - 284 هجري): هو أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، أحد أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي. البحتري بدوي النزعة في شعره، ولم يتأثر إلا بالصبغة الخارجية من الحضارة الجديدة. وقد أكثر من تقليد المعاني القديمة لفظيا مع التجديد في المعاني والدلالات، وعرف عنه التزامه الشديد بعمود الشعر وبنهج القصيدة العربية الأصيلة ويتميز شعره بجمالية اللفظ وحسن اختياره والتصرف الحسن في اختيار بحوره وقوافيه وشدة سبكه ولطافته وخياله المبدع.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

لقد شامتك يا عباس

لَقَد شامَتكَ يا عَبّا سُ يَومَ السَطحِ عَيناكا وَقَد أَسعَدَ ذاكَ اليَو مُ أَقواماً وَأَشقاكا إِذا ما كانَ في بَغدا دَ مَن تَهوى وَيَهواكا فَلا

ديوان أبو تمام
أبو تمام

أرامة كنت مألف كل ريم

أَرامَةُ كُنتِ مَألَفَ كُلِّ ريمِ لَوِ اِستَمتَعتِ بِالأُنسِ القَديمِ أَدارَ البُؤسِ حَسَّنَكِ التَصابي إِلَيَّ فَصِرتِ جَنّاتِ النَعيمِ لَئِن أَصبَحتِ مَيدانَ السَوافي لَقَد أَصبَحتِ مَيدانَ الهُمومِ

ديوان أبو نواس
أبو نواس

يا من رآني في الكرى زعما

يا مَن رآني في الكرى زعَماً وكأنّني أشتدّ في أثره فعلقتُ منهُ وقد لحقتُ به غصناً يمجُ المسكَ من شعرِه فهصرتهُ والبُهرُ كان بهِ حتى

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العلاء المعري - وإن كنت تبغي العيش فابغ توسطاً

شعر أبو العلاء المعري – وإن كنت تبغي العيش فابغ توسطاً

وإن كنْـتَ تَبْغـي العيـش فـابْـغِ تَوَسّـطـاً  فـعـنـدَ التّـنـاهـي يَـقْـصُـرُ المُـتـطـاوِل توقّـى البُـدورُ النـقـصَ وهْــيَ أهِـلَّـةٌ  ويُدْرِكُـهـا النّقْـصـانُ وهْـــيَ كـوامــل – أبو العلاء المعري Recommend0 هل

لغز شعري

لغز شعري – ما اسم طير؟ – ابن الفارض

ما اسمُ طَيرٍ، إذا نَطَقْتَ بحرفٍ منهُ مبداهُ كانَ ماضي فعلهْ وإذا ما قلبتهُ فهوَ فعلي طَرَباً، إنْ أخذْتَ لُغْزي بحلّهْ – ابن الفارض Recommend0

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً